ڪاك بنڪ.. النقابي الجنوپي

مدرسة هاشم عبدالله تنقش تاريخها في جدران المستقبل

 

ريم حسين

تنسب مدرسة هاشم الابتدائية للبنات  تسميتها الى الاستاد هاشم عبدالله بحر .
عراقي الاصل من البصرة تحديدا قدم الى عدن عام 1946 وكان مدرس لمادة الادب العربي في مدرسة البنين في دار سعد .

وقد تأسست مدرسة هاشم عبدالله في السبعينات من القرن الماضي في خورمكسر وكانت مدرسة مختلطة للبنين والبنات ومنذ ذلك الحين الى الان ومدرسة هاشم عبدالله في حرصها على التقدم العلمي وقد تخرج منها الكثير من الكوادر البارزين .

كما وانها اهتمت بالرياضة والانشطة والفنون وادخلت مادة الموسيقى كمادة تعليمية للتلاميذ وكان ذلك في الثمانيات واستمرت لفترة طويلة ووفرت الالات الموسيقية وكان من ابرز معلمين الموسيقى فيها الست سعيدة حفظها الله .

والجدير بالذكر ان مدرسة هاشم عبدالله بحر تولى ادارتها الكثير من المدراء وابرزهم من النساء .

الست فاطمة باوزير
الست كريمة مرشد
الست وديعة محفوظ
الست وفاق عبدالقادر بازرعة .

وتعتبر مدرسة هاشم عبدالله من المدارس النموذجية .. كما وفي الوقت الراهن تحت ادارة الاستاذة القديرة وفاق بازرعة الحريصة كل الحرص على نظام المدرسة والتعليم والاهتمام با التلميدات وطاقم التدريس كامل.

زر الذهاب إلى الأعلى