مساندة من قوات الحزام الامني بالضالع.. المقاومة والجيش الوطني يكبدان المليشيات الحوثية خسائر فادحة ويتقدمان باتجاة دمت

اندلعت اليوم الخميس معارك عنيفة في جبهة مريس ودمت بين المقاومة الشعبية بمريس وقوات الجيش الوطني بمساندة من قوات الحزام الامني الضالع من جهة ومليشيات الحوثي من جهة اخرئ.

ودارت المعارك في الجهة الشمالية بمنطقة بيت اليزيدي والحقب والتباب والجبال المطله عليهما واستطاعت قوات المقاومة المسنودة بقوات الحزام الامني من تحقيق انتصارات ساحقة على المليشيات واجبرتها على الانسحاب وهي تجر اذيال الهزيمة .

وخلال المعارك حررت المقاومة والجيش الوطني وقوات الحزام الامني عددا من المواقع الهامة التي كانت تتمركز بها المليشيات منها “الثعيل،المرحولة الكبرى والصغرى،وخارم ،وخاب”وعدد من المواقع على مداخل منطقة الحقب، ولازالت المواجهات مستمرة حتى هذه اللحظه.

واشاد العقيد “احمد قائد”قائد الحزام الأمني بمحافظة الضالع بالتضحيات الذي يقدمها أبطال مقاومة مريس واللواء 83 مدرع ،وكذا افراد اللواء الرابع وقياداته الذي يسطرون اروع البطولات والتضحيات ويكبدون المليشيات خسائر فادحه في معاركهم مع الحوثيين على امتداد السلسلة الجبلية المطله لمدينة دمت.

واوضح “احمد قائد” ان قوات الحزام الامني عززت ابطال مقاومة مريس والجيش الوطني بالمقاتلين والآليات العسكرية في قتالها ضد مليشيات الحوثي،وخاضت معارك شرسة استخدمت فيها جميع انواع الأسلحة الخفيفة والثقيلة والمتوسطة ، وكبدت المليشيات خسائر فادحة ،وقتلت العديد من عناصرها بينهم قيادات بارزة.

وأكد قائد الحزام الأمني العقيد احمد قائد انهم مستمرين في قتالهم لاذناب الفرس ولا تراجع إلا بهزيمتهم وطردهم من مدينة دمت .

مثمنا دعم الاشقاء في دولة الإمارات العربية المتحدة التي لولاها بعد الله وتضحيات الأبطال لما تحققت هذه الانتصارات.

* من القسم الإعلامي بدائرة التوجيه المعنوي لدى ألوية الدعم والاسناد.

زر الذهاب إلى الأعلى