مقالات الراي الجنوبي

اديب السيد يكتب.. لمن يفهم

 

كتب/اديب السيد

المقالة كتبت في تاريخ 29/5/2024

يعتقد كثيرون أن الانتقالي قابل بما يجري.. ويحملونه مسؤولية لا علاقة له بها… وهذا أمر خاطئ، فالأكثر غضبا لما يجري هو الرئيس القائد عيدروس الزبيدي وكل أعضاء الانتقالي…

صحيح شريك بالحكومة سياسيا، لكن الإيرادات مركزية، وقد تحدث عنها رئيس الوزراء المعين حديثا احمد بن مبارك، وتحمل بنفسه مسؤولية ما يجري وشرح الأمور كاملة.. بل وقدم اعتذاره باعتبار الحكومة هي المسؤولة… ولكن هناك فئة مأزومة تريد تحميل الانتقالي كل شئ،…

هناك حملة ممنهجة وممولة، وبعضهم ينجر خلفها نتيجة المعاناة، لكن الحملة أساسها توجه سهامها نحو الانتقالي لسبب مواقف واضحة أعلنها الانتقالي سياسيا تجاه ما سميت “خارطة الطريق” والتي تريد منح الحوثي ٥٠٪ من ثروات الجنوب..

الضغط الجاري حاليا، نتيجة أزمة سياسية جديدة، وفشل اتفاق خارطة الطريق، والتي يريدوا أن يضغطوا على الانتقالي الجنوبي لقبولها والضغط بحرب اقتصادية وخدماتية…

الحرب الخدماتية والاقتصادية، لا تقل عن الحرب العسكرية، وصحيح أن الصيف حار وأننا جميعا نعيش أوضاعا مأساوية، لكن حتى لو تم منح الحوثيين ثلثي ثروات الجنوب فستستمر الاوضاع بالانهيار، لأن ثمن الحرية الذي لا يقل عن ثمن التحرير العسكري وتقديم آلاف الشهداء… لأن شعب الجنوب لن يقبل اصلا منح الحوثيين ثروة الجنوب لأجل عيون السعودية أو الامارات أو أي دولة أخرى كانت دولة عظمى أو إقليمية…

متئ يعي الناس أن الحرب مستمرة على الجنوب، وأن الوضع أصبح حرب اقتصادية وخدماتية، بدلا من حرب عسكرية والتي فشلوا فيها في احتلال الجنوب، كما فشلوا في إنهاك الجنوب بعملياتهم الإرهابية…

الحرب الاقتصادية تشتد يوما بعد اخر، وخاصة كل صيف من كل سنة تشتد لأنها ذروة الضغط على الانتقالي للخضوع، لكنها تحتاج لنوع خاص من المواجهة المتكاملة، قيادة وشعب،ولا تحتاج لمجرد منشور بالفيس بوك لجلد الذات أو الاستماع والانصياع للحملات الممنهجة،..

بل تحتاج لمواقف نقد بناءه، يرافقها ضغط شعبي وإعلامي على مجلس القيادة وداعميه والحكومة وداعميها، باعتبارها حكومة شرعية…
وضغط على دول التحالف التي عليها واجبات أخلاقية قبل أن تكون قانونية وحقوقية…

نحتاج لتشكيل جماعات ضغط وهي من ضمن الأساليب التي تفهمها النخب وتعرف دورها، في مثل هكذا اوضاع، لحتى يتم ايقاف الحصار على شعب الجنوب، وإيقاف الضغوط على قيادة المجلس الانتقالي من قبل من يريدون إخضاعه وتطوعيه للقبول باتفاقاتهم المهزوزة وسلامهم الهش المبتور…

يثق شعب الجنوب بقيادته، التي لم تقبل أي تنازل عن حقه المصيري، او حق أجياله القادمة، وتمسكت بهدف لا يمكن أن يتمسك به إلا الوطنيين الذين قضوا عمرهم في نضالات لأجل ذلك ولا يمكن يتنازلوا اليوم عن شيء يمس جوهر قضية الجنوب على رأسهم القائد الرئيس المناضل عيدروس الزبيدي…

الصراع السياسي، وخلف الكواليس صراعات قوية، لا يمكن أن يفهمها مفسبك، او واحد صنف أن يكتب عن الوضع وكتب كلمتين وبمنشور ويعتقد أن عمل الواجب…

جماعات ضغط، توجه النقد بصراحة للحكومة ولمجلس القيادة وعلى رأسهم العليمي، وتوجيه النقد للتحالف العربي وسياساته الفاشلة حتى الآن…

ونحتاج لوعي أكثر مما نحتاج لهربجة وسطحية، فالأمور ليست على ما يرام ، ولن يستمر الوضع طويلا، فاما أن يتم إحداث تغيير بضغط شعبي واعلامي ولكن بتوجيه صحيح للانتقاد وحتى الهجوم، وليس تحميل الانتقالي كل المسؤولية…

لا ندافع عن أحد من وزراء وشراكة وغيرها، ولا ندافع عن الفاسدين مهما كانوا واينما كانوا، ولكننا سندافع عن الانتقالي ونقول كلمة الحق التي يجب أن تقال في ظروف صعبة وقاسية كهذه التي نمر بها.. لأن الانتقالي يحمل قضيتنا الجنوبية وحقق كثير من الإنجازات السياسية خارجيا، ولهذا يريدوا معاقبته وإخضاعه…

كم مررنا بظروف وأوضاع، أسوأ من هذه، لكن الاوضاع اليوم أمنيا وسياسيا ليست سيئة، وان كانت خدميا سيئة جدا…

وهنا الحل الوحيد أن ندعو لإيجاد حكومة جديدة يديرها الانتقالي ويعينها بنفسه وتكون لها كل الصلاحيات والايرادات، حكومة كاملة، وعندها نستطيع أن نحمله كامل المسؤولية…

ندعو لتعيين حكومة جنوبية خالصة نظيفة وجديدة، ولا شأن للشمال ودولته العميقة فيها ولا شأن لدور الجوار بها، ويكون لها كامل الإيرادات والصلاحيات، وعندها نستطيع تحميل الانتقالي المسؤولية…

اديب_السيد