مقالات الراي الجنوبي

رسالة النائب أبو زرعة إلى أبناء أبين

 

بقلم/ احمد يسلم صالح

لن أتطرق إلى جملة الملفات الخدمية الشائكة والمبعثرة التي يتولاها النائب أبو زرعة في العاصمة عدن وبقية المحافظات من موقع مسؤليته وتكليفه بها. لكنني ساحصر حديثي هنا في الجهود الجبارة والمتابعات الجادة المثمرة التي يبذلها النائب أبوزرعة المحرمي حيال أكبر مشروعين استراتيجيين في محافظة أبين انطلاقا من نظرته الثاقبة في ادراك أهميتهما لأبناء أبين _ الذي ينتمي اليها_ وأولوية الملفات التي يضعها أمامه انطلاقا من مهامه حيث أثمرت تلك الجهود عن استئناف العمل بسد حسان الكبير واقناع دولة الإمارات العربية المتحدة اعادة ضخ تمويل هذا المشروع الاستراتيجي في تعزيز المخزون المائي في حوض دلتا أبين وزيادة المساحات المروية بالري التقليدي بحسب الدراسات والتصاميم التي على اساسها ينفذ مشروع السد وحاليا تسير الأمور بشكل جيد وارتفعت وتيرة العمل والانجاز إلى مستوى يعكس أهمية وجدية الإنجاز حيث تم التقلب على كثير من المعضلات .

وفي الجانب الآخر تقدم مشروع طريق باتيس -رصد الاستراتيجي خطوات طيبة جدا رغم الظروف التي تمر بها البلاد وتاخر استئناف دولة قطر الشقيقة في اعادة التمويل ومنها انجاز شق مقطع الركب/ امسدارة عقدة المشروع وأصعبها على الأطلاق . الانتهاء من تعبيد 7كيلو مترات ليصل مسافة الأسفلت الى 30 كم . اعادة تأهيل 16 كيلو من باتيس حتى نهاية الكيلو 16 بتمويل من صندوق صيانة الطرق والجسور . مايثير اعجاب الناس الموقف الذي اتخذه النائب والقائد أبو زرعة انه كان وراء تدوير عجلة المشروع وتحريكها إلى الأمام وفي المقابل يشعر الناس بالامتنان للموقف الذي اتخذه ذلك القائد الصدوق تكليفه فريق هندسي من قوات العمالقة البطلة يقوم بانجاز أعمال الشق وتوسعتها مابعد الكيلو 36 حتى الكيلو 54 في عاصمة مديرية سرار
من مميزات القائد الناجح الشعور بالمسؤولية وعلو الهمة وصدق النوايا هنا يحدث التغيير قرأت ذات مرة ان باحثا أكاديميا عربيا كلفته دولته دراسة التجربة اليابانية وكيفية خروج اليابان بعد الحرب العالمية الثانية من دمار شامل إلى ثاني اقتصاد عالمي حتى نهاية التسعينات وقال ذلك الاكاديمي العربي انني قررت العودة إلى بلدي فورا من درس واحد عن طريق كهل ياباني يعرف مصر العربية حينما قال لي : سر نهضة اليابان يتحدد في كلمتين فقط قال قلت وماهما قال الشعور بالمسؤولية وكفى.