مقالات الراي الجنوبي

مقال للكاتبة الجنوبية ” روعة جمال ” اعلان 4 مايو التاريخي نقطة تحول للشعب الجنوبي المحتل

 

كتب / روعة جمال

ان لحظة إعلان عدن التاريخي في الرابع من مايو /أيار/ 2017م كانت بداية مرحلة السيطرة على الأرض.
وبفضل الله سبحانه وتعالى وتضحيات أبطالنا في القوات المُسلحة الجنوبية،ومنذ تفويض الرئيس القائد شعبيا جنوبيا وفي اول بيانه الذي نزل كالصاعقة على احزاب الشمال وجعلهم يتخبطون وجن جنونهم فأخدوا يشنون على ذلك الاعلان كل العداء وحينها توقف حزب الاصلاح من محاربة الحوثيين وتوقفت وسائل اعلامهم الحديث عن الحوثي

ولقد وجهوا كل سمومهم ومطابخ اعلامهم لهذا البيان المقتضب من سيادة القائد( عيدروس ابن قاسم الزبيدي ) فكان اعلان فيه عنفوان وعزة وفيه اعلن عن كيان جنوبي مطالب بأستعادة الدولة واستبشر الجنوبيين خيرا وفرحوا جميعا وكانوا مثل النجوم التي تتلألأ في السماء وقد تم تشكيل ( المجلس الانتقالي) في ١١ من مايو وتكلل هذا بالنجاح وبعدها تم تطهير وتأمين عاصمة الجنوب الأبدية (عدن)، وباقي محافظات الجنوب، من ميليشيا الحوثي الإرهابية، الموالية لإيران، ومن عناصر القاعدة، ومن أتباع الشرعية اليمنية

وبإذن الله تعالى يكون تحريرالوادي والمهره قريبًا، وعاجلًا. فأن ماعاشوه الجنوبيين خلال السبع السنوات الماضية أي منذ إعلان عدن التاريخي وإلى يومنا هذا يجعلنا نزداد تمسكَا بمجلسنا الانتقالي الذي ارعب قيادات الشمال وجعلها تتخبط ولاتعلم ماذا تفعل فهي تريد صنعاء بالاضافة الى عدن،كون صنعاءلااهمية لها بدون عدن كونها فيها غنائمهم.. هكذا هم يرون .. واما الجنوبيين فقد وعدوا انفسهم وعد الرجال للرجال لن يتخلوا عن التحرير قيد انملة