مقالات الراي الجنوبي

تحرير حضرموت كشف حقيقة التخادم الحوثي والقاعدة والإخوان

 

جميل الشوهة الصبيحي

الحروب المتعددة التي شنتها العربية اليمنية ضد الجنوب منذو صيف 94م تعدد الطرق والزعماء والتيارات المتدثره بثوب الدين فمهما اختلف الاشقاء فيما بينهم الا أن هدفهم ضد الجنوب واحد وهو ابادة شعب الجنوب ونهب ثرواته وطمس تاريخه وهويته
فكما شن الهالك عفاش حربه ضد الجنوب بدعوة الحفاظ على وحدة الظم والالحاق ودعاء من خلالها لكل المتطرفين من جماعة الاخوان والقاعدة والحوثيين والذين بدورهم دخلوا عدن ومدن الجنوب العربي وهم يكبرون وكانهم يقاتلون في بيت المقدس
فترك هذا الحرب جرحاً غائراً في الجنوب وكما يقول المثل العربي الشهير(تموت العرب متساوية) ولا يمكن أن تمر حرب 94م مرور الكرام ولابد من صنعاء وان طال السفر هكذا انتظر ابناء الجنوب هذا اليوم وتحقق لهم في 2015م يوم ساقهم القدر في تحالف حوثي عفاشي حالمين استعمار عدن مرة اخرى ولكن حال القدر بينهم وبين ما يشتهون وحصدة اروحهم وتناثرة جثثهم كأوراق الخريف

فلم يكن لهم الا أن يشنوا حرب اخوانية عفاشية حوثية بثوب القاعده وداعش لإحتلال حضرموت الا أن مخططهم فشل في مهده بعد ان وجدوا امامهم قائداً حضرمياً متخصص في هزائم الغزاة وعاشق لقتل ارواحهم الخبيثة فكما شوى اجسادهم في خبت البقر الواقع بين الصبيحة وعدن في حرب 94م تكفل بهزيمتهم في ساحل حضرموت بجيش جنوبي حضرمي خالص وبدعم سخي من دولة الامارات العربية المتحده الشقيقة وهو ما اعطى قوة السلاح اظافة لقوة الارادة الحضرمية بقيادة اللواء الركن فرج البحسني حفظه الله ورعاه
فانتصرت حضرموت وسقطت ورقة التوت التي راهن عليها قوى الشر والارهاب في العربية اليمنية وانتصرت حضرموت وسواحلها كما انتصرت عدن واخواتها

عاش الجنوب حراً ابياً