مقالات الراي الجنوبي

الكاتب والصحفي الجنوبي خالد سلمان “الحوثي وتدويل الصراع في البحر الأحمر”

 

بقلم/ خالد سلمان

‏“فرياج”، “مارشال شابوشنيكوف” ، طراد وفرقاطة روسيتين من أسطول المحيط الهادى أبحرت الخميس إلى البحر الأحمر، وبالتزامن مع سفينة حربية هولندية، وقبلهما سفن صينية، إضافة لحارس الإزدهار وسفن الإتحاد الأوروبي والهند ، وبهذا يكتمل طوق التوصيف بأن البحر الأحمر وباب المندب والمحيط الهندي والبحر العربي، تم تدويلهم ونزع سيادة الدول المطلة ، وإقحام هذه الممرات المائية في دوائر الصراع العالمي والتنافس على بسط الهيمنة والنفوذ.

الوجود الروسي وهو يضع أقدامه في المياه الدافئة، حلم الروس منذ حكم القياصرة، يسجل نقطة لصالحه أيّاً كانت نواياه وعناوينه الخاجية، التي تتشابه مع عناوين كل الأساطيل المزدحمة في المنطقة ،وهو حماية الملاحة الدولية وسلاسل التوريد ، في ما تبقى الأهداف الكامنة: التوظيف الروسي لهذا الحضور في رسم الإستراتيجيات القادمة، وتحديد خرائط النفوذ في منطقة، تؤثر على كل ملفات وصراعات الدول، من الطاقة وحتى الحرب الاوكرانية ، وحرب الطرق التجارية البديلة طريق الحرير وطريق الهند ذات الصلة بمواجهات إقتصادية بين واشنطن وبكين.

وفَّر الحوثي الأسباب الظاهرية لإستدعاء كل الأساطيل منحهم المبرر العلني لحماية الملاحة بقصفه السفن التجارية ، في ما تبقى لكل دولة كبرى نواياها وحساباتها المبيتة.

هذ الحشد العسكري في البحر الأحمر ، لا يساعد على صناعة توازن يحلحل ملف الصراع الداخلي اليمني ، بل ينقله من المحلية والإقليمية إلى صراع متعدد الأقطاب عالمي القوى ، لكلٍ حساباته، بإستثناء اليمن الملف المعطل حسماً عسكرياً أو توافقاً على شروط التسوية.