مقالات الراي الجنوبي

هناك ممن لا يشعر بالراحة حتى يهاجم المجلس الانتقالي الممثل الشرعي للأمة الجنوبية

 

  أحمد علي الحالمي

بعض الأشخاص لا يشعر بالراحة إذا لم يتكلم على المجلس الانتقالي الجنوبي، وأصبحت السنتهم طويلة من خلال التحريض المباشر وغير مباشر على المجلس الانتقالي الجنوبي، ورئيسه القائد عيدروس بن قاسم الزبيدي حفظه الله ورعاه وسدد على طريق الخير خطاه، غير مدرك هؤلاء الحمقى أن الرئيس القائد عيدروس الزبيدي والمجلس الانتقالي هما تاح للشعب الجنوبي.

لقد أتاح المجلس الانتقالي حرية كبير للمواطنين للتعبير عن آرائهم والتي لم توجد تلك المساحة من الحرية في اليمن الشقيق، مما فهمها بعض قاصري التفكير والغوغائيين من أبناء جلدتنا، وبائعي الضمير والأوطان بأنها ألفاظ نابية وتحريض ضد الممثل الشرعي للأمة الجنوبية، وربما تكون لهم علاقات مشبوهة من خلال ما يطرحوه ويكتبوه من منشورات متسخة وهزيلة ونتنة لا تستساغ لها الأذان، وهولاء البشر يعتقدون بأنهم سوف يؤثرون على العامة من الشعب الجنوبي.

في نفس الوقت لم نجدهم ينطقوا بكلمة وأحدة عن نظلم صنعاء بشقيه الحوثية وما تسمى بالشرعية الهاربة.

ارحموا أنفسكم والله أننا نشفق عليكم لن تسطيعوا أن تغيروا شيئا في قناعات الأمة، ولن تهزوا جبلا ألم يقل الشاعر : “ياناطحا جبلا لا ترث على الجبل بل إرث على الرأس من ذلك الجبل”.

المجلس الانتقالي الجنوبي راسخ رسوخ الجبال، وهولاء النفر لا يستطيعون تغيير مجرى الأحداث، وأعتقد أنه بعد خطاب الرئيس (الزُبيدي) الأخير ستكون هناك غربلة لكل العناصر المندسة والعملاء وهم معروفين حسب خطاب الرئيس(الزُبيدي) والصبر له حدود والله يهديهم إلى الطريق السبيل.