رائد العفيف يكتب : الجنوب القوي والاستعداد للثأر

كتب/ رائد العفيف

من المعروف أن الحوثيين لايميلون للسماح لأي جهة سياسية أخرى بالمشاركة معهم في حكم الجمهورية العربية اليمن. وهل يعتقد التحالف العربي والامم المتحدة بعد المفاوضات والخروج بهذه القرارات التي تصب في مصلحة الحوثيين أن الحركة الحوثية تسعى حالياً من أجل ايقاف الحرب والسلام بعد أن وصلوا إلى السلطة.

أن قوى الشمال تراهن على كسب الوقت والتحاور مع الاطراف الأخرى في شمال اليمن من أجل زعزعة آمن واستقرار المناطق الجنوبية للسيطرة عليها وهذا بعيد عنهم كبعد السماء عن الأرض. الحوثييون يحاولون تحقيق مصالحهم وتوسيع نفوذهم لكن لاينبغي عليهم أن يتغافلوا عن إرادة وقوة وتصميم أبناء الجنوب للدفاع عن حقوقهم وتحقيق استقلال ارضهم.

إذا كان الحوثييون يتوقعون أنهم سوف يغزون الجنوب للسيطرة علية مع حزب الاصلاح الاخواني فإنهم يجب أن يتوقعوا رد” اكبر مما ذاقوة عام 2015 م فالجنوب ليس كما كان في تلك الغزوة مع ذلك انتصرنا. الجنوب اليوم لدية جيش مدرب وقوي ولدية عتاد عسكري قوي وجاهز للحرب والمواجهة والتحدي.

سيكون الرد أشد وأعنف مما يتوقعة سيثور أبناء الجنوب حيث يحملون في ذاكرتهم الجراح والمعاناة التي تعرضوا لها خلال تلك الغزوة الثانية… وسيثاروا بكل غضب وعزم للتصدي لما اقترفتموة في غزوتكم الاولى عام 1994 م التي ارتكبتم فيها جرائم حرب وانتهاكات بحق الأنسانية واستخدامكم للدين كذريعة خلال فترة احتلالهم. سيسعون أبناء الجنوب لاستعادة دولتهم غصبا” عنكم جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية التي تعبر عن هويتهم وثقافتهم وارثهم وتاريخهم وطموحاتهم بعد الانتصار على الاحتلال البريطاني في 30 من نوفمبر لعام 1967 م