إثر تعرضها لضربة صاروخية في البحر الأحمر.. قناة السويس تنقذ سفينة الصب الجاف

 

النقابي الجنوبي / خاص

أكد رئيس هيئة قناة السويس الفريق أسامة ربيع استعداد الهيئة التعاون مع عملائها من الخطوط والتوكيلات الملاحية في إنقاذ السفن وتقليل تأثير الأوضاع الراهنة في البحر الأحمر وباب المندب.

وقال ربيع إن الهيئة جاهزة لتقديم كافة الخدمات الملاحية وخدمات الإصلاح والصيانة اللازمة التي قد تحتاجها السفن العابرة في حالة التعرض للأعطال أوالمواقف الطارئة.

وأشار رئيس الهيئة إلى أن شركة ترسانة السويس البحرية هي إحدى الشركات التابعة للهيئة استقبلت سفينة الصب الجاف “ZOGRAFIA” حيث تراكت على الجانب الغربي للحوض العائم حمولة ٥٥ ألف طن بمساعدة قاطرات تابعة للهيئة تمهيدا لإتمام أعمال الصيانة والإصلاح اللازمة بعد تعرض بدن ومكونات السفينة لأضرار خارجية وداخلية إثر هجوم تعرضت له خلال رحلتها عبر البحر الأحمر يوم 16 يناير من العام الجاري.

ويبلغ طول السفينة التي تحمل علم مالطا 190 متر وعرضها 32 متر وغاطسها الحالي حوالي 6 أمتار.
وأوضح الفريق ربيع أنه بمجرد تواصل ملاك السفينة “ZOGRAFIA” مع هيئة قناة السويس بشأن الحادث تم التوجيه بتحرك فريق الطوارئ التابع للهيئة Mobile team للفحص الفني وحصر التلفيات بالسفينة بمجرد وصول السفينة لمنطقة غاطس السويس، وسبق ذلك التواصل مع الشركة اليونانية المالكة للسفينة علي مدار رحلة إبحارها بالبحر الأحمر للوقوف علي حالة السفينة وسلامة الطاقم الخاص بها.

وشدد رئيس الهيئة على أن قناة السويس لن تدخر جهدا لتقديم كافة الخدمات الملاحية والبحرية التي تكفل الحفاظ على انتظام حركة الملاحة بالقناة وضمان استدامة سلاسل الإمداد العالمية.

تجدر الإشارة إلى أن ترسانة السويس تعد واحدة من أقدم الترسانات البحرية في العالم، حيث يعود تاريخ إنشائها لأكثر من قرن ونصف قرن من الزمان حين تم وضع حجر الأساس بإنشاء الحوض الجاف بالشركة عام 1866، لخدمة بواخر الأسطول المصري.