ثقافة

الفنان " الكومي " يحيي وصلات غنائية بمنتدى المستقبل الثقافي الجنوبي بالحبيلين

النقابي الجنوبي/ متابعات
واصل الفنان الشاب المتألق “علي الكومي” نثر إبداعه الغنائي الجميل في مديريات محافظة لحج هذه المرة من مديرية ردفان الشموخ وفي جلسة فنية غنائية ممتعة أحتضنها منتدى المستقبل الثقافي الجنوبي بالحبيلين وحضرها مدير عام الإعلام بمحافظة لحج الأستاذ سعدان اليافعي والأمين العام لاتحاد أدباء وكتاب ومثقفي الجنوب د. بدر العرابي .. ومدير إدارة الإعلام بالاتحاد فرع لحج أ.عبد الحكيم قاسم ومدير مكتب الشباب والرياضة عبد الله مهدي وقائد قوات الاحتياط الجنوبية القائد عبد الولي الدوكي وقيادة المنتدى ونخبة مثقفة من أكاديمي ردفان والشخصيات المجتمعية والوطنية .. وفي تلك الجلسة النقاشية والغنائية التي تعد الأولى بردفان وتجمع طيف نخبوي فاعل أثريا تلك الجلسة بالكلمات والمداخلات التي تحدث عن الفن والأدب والثقافة كرسالة يحملها محبي هذا المجال الذي يغير من واقعنا ويدعونا للصمود أمام قساوة أزاماتنا وصراعات أنهكتنا جميعاً وجعلت حياتنا جحيما ، تأتي تلك الملتقيات والمنتديات ليهرب إليها النخب والمثقفين لنثر ابداعهم .. الفنان الحوشبي الشاعر علي الكومي امتع الجميع بهذه الجلسة وابني تحدث عن أهمية مثل تلك الملتقيات والجلسات ، ليترك لريشته الفنية العنان ليطربنا متنقلا بنا في ربوع الوطن ولحج واللون الغنائي الجميل الذي تميزت فيه ، وقدم وصلات غنائية ابداعية … وفي جلسة اليوم الآخر يواصل الكومي وعدد من الشخصيات المهتمة بحلة في منطقة الجدعاء احد ضواحي مدينة الحبيلين وفي منزل الشخصية القانونية المحامي صالح طويح رئيس مكتب الصلح بمديريات ردفان وهو الآخر أمتعنا بإشعاره الثورية والمجتمعية التي تناقش واقعنا وما اروع أن يجمع القانون بالشعر … وعج مجلسه العامر بنخبة من محبي الأدب والشعر على رأسهم الاديب الشاعر سرحان بن جبيران المشألي وآخرون ومعها عاش الجميع لحظات ممتعة مع حزمة فنية قدمها المبدع الكومي وتألق كعادته … وخلال تلك الجلسة وفواصلها كان الأدباء في تحليل شعري وادبي لكل تلك القصائد التي لحنت بريشة الكومي، وما تشير إليه موضحين صورها البلاغية ورسائلها التي تستهدف السامعين .. وتطرق الأدباء إلى الشعر الفصيح والشعبي واهميته كنافذة لارث ثقافي تاريخي خلال حقبه زمنيه حتى وصل إلينا كهوية
إغلاق
إغلاق