كتابات

جنوبية الهوى والهوية – خاصرة الجنوب ( أبين) تقول كلمتها لتخرص الألسن المعادية..ياعيدروس سير سير

كتب / المحرر السياسي

أسقطت رهانات الأعداء وازاحت تامرات الأعداء – صدحت حناجرها بطابعها الثوري مؤكدة جنوبيتها والهوية ووقوفها مع القضية حتى استعادة الدولة الجنوبية الفتية برئاسة الرئيس القائد ( عيدروس الزبيدي ) .

تلبدت سماء خاصرة الجنوب ( أبين) بغيم الحشود الزاحفة من كل منزل وزقاق وشارع وحارة زنجبارية .

تدفقت السيول البشرية الجارفة العرمرية من كل حدب وصوب مرتدية الشعارات الثورية الجنوبية في يوم ذكرى تصالحية وتسامحية جنوبية لذكراها السادسة عشرة عاما ، في يوم الثالث عشر من يناير.

عزف المحتل اليمني على استخدام ورقة التوت التي احرقتها الحشود الجرارة في منبع الصناديد الابطال المنجبة لها خاصرة وحاضرة رجال رجال ( أبين ) الفتية .

ياقوم أن جرس الانذار أعلن من زنجبار بأن لاصوت يعلو فوق صوت المواطن الابيني الجبار المؤيد لانتصار عمالقته الجنوبية الاحرار في سحق الاعداء الاشرار – ردد المواطن في زنجبار ياعيدروس سير سير نحن جيشك في التحرير – مطالبة بخروج مليشيات الاخونجية المأجورة، مدحورة مذمومة أراضيها المغتصبة (العرقوب وشقرة) .

ابين جنوبية الهوى والهوية وبذلك فانها عصية على الانكسار فليفهم كل من في أذنه صمم أن هناك براكين وحمم – لقد كانت الهامات مرفوعة والاعناق تعانق الانتصارات الجنوبية السبليبة والعسكريةهنا وهناك – وللحديث بقية .

إغلاق
إغلاق