أخبار نقابية

برعاية الرئيس القائد ( عيدروس الزبيدي ) – الاتحاد العام لنقابات عمال الجنوب يحتفل بالذكرى ( 16) للتصالح والتسامح الجنوبي

النقابي الجنوبي / خاص / عبير طارق

برعاية الرئيس القائد ( عيدروس الزبيدي ) نظم الاتحاد العام لنقابات عمال الجنوب حفلا خطابيا وفنيا في مقره الكائن بالمعلا صباح اليوم الخميس الموافق 13 يناير 2022م بمناسبة الذكرى ال”16″ للتصالح والتسامح الجنوبي الذي انطلقت من جمعية ردفان في ال13 يناير 2007م معلنة اولى الخطوات لردم الهوة والفجوة بين أبناء الجسد الجنوبي الواحد.

وفي بداية الحفل تليت اية من كتاب الله ثم تلتها فقرة النشيد الوطني الجنوبي، بعد هذا طلب مقدم الحفل حسين الجعدني عضو المكتب التنفيذي للاتحاد وقفة حداد على ارواح شهداء الجنوب.

من جانبه القى المهندس ( نزار هيثم ) عضو هيئة رئاسة المجلس الانتقالي ،رئيس القيادة المحلية للمجلس الانتقالي للعاصمة الجنوبية عدن كلمة نقل من خلالها تحيات الرئيس القائد ( عيدروس الزبيدي ) للحاضرين – كما أنه قال بان ذكرى التصالح والتسامح هى لحظة فارقة ومنعطف تاريخي في حياة الجنوبيين ، وبذرة زرعها المخلصين والشرفاء ويحصدها الجنوب اليوم في انتصاراته – سياسيا– دبلوماسياً– عسكرياً.

مؤكدا تضامن ووقوف أبناء العاصمة الجنوبية عدن مع إخوانهم بمحافظة حضرموت في هبتهم المباركة المطالبة بحقوقهم وحق أبناء الجنوب عامة في السيادة على ثرواتهم وتحرير كل شبر من اراضي الجنوب .

وقدم ( هيثم ) من خلال كلمته التهنئة لأبناء محافظة شبوة بانتصار ألوية العمالقة الجنوبية وتحرير مديريات بيحان بدعم وإسناد لامحدود من دول التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة.

في ذات السياق قال( سامي خيران ) رئيس الاتحاد العام لنقابات عمال الجنوب أن تنظيم الحفل في مبنى الاتحاد التاريخي في العاصمة الجنوبية عدن يأتي من كون الحركة النقابية الجنوبية هى إحدى روافد العمل الوطني والداعمة لحرية شعب الجنوب وحقه في استعادة أرضه كاملة السيادة .

وأشار (خيران ) بأن يوم التصالح والتسامح الجنوبي جاء تتويجا للمعاناة الكبيرة التي خاضها شعب الجنوب في مختلف مراحل نضالاته لينطلق بعدها في صف واحد مجسدا أنبل صور التلاحم والتماسك في وجه أعداء الجنوب .

وألقى الاستاذ( قائد الجعدي ) عضو المكتب التنفيذي للاتحاد ،نائب رئيس نقابة المعلمين والتربويين الجنوبيين كلمة ألهبت القاعة تصفيقا لما جاء في كلمته : أننا اليوم نحتفل في الذكرى ال(16) للتصالح والتسامح الجنوبي في ضل انتصارات قواتنا المسلحة الجنوبية ممثلة بقوات العمالقة الجنوبية في شبوة ، واضاف بأن الجنوب اليوم على أعتاب مرحلة استحقاقات قادمة تتمثل في استعادة الدولة من باب المندب حتى المهرة شرقا.

أما” صالح مساعد الأمير ” رئيس اتحاد التعاونيات الزراعية الجنوبي فقد كانت كلمته : إن شعبنا الجنوبي يجتاز مراحل صعبة في طريق مسيرة الثورة والتحروية الذي حققها بعدد من السبل ومنها دور التفاعل لقيم التصالح والتسامح الذي ترسخ بين فئات ومكونات الشعب وفتح لهم سبل التعايش بينهما والسير قدماً للنهوض بأوضاع البلاد وتحقيق اهداف القضية الجنوبية العادلة

وافاد بان شعب الجنوب كافة يحتفل بذكرئ ١٦ التصالح والتسامح الذي انطلق في مثل هذا اليوم من عام٢٠٠٦م وذالك من مقر جمعية ردفان بالعاصمة عدن والذي يمثل حدثاً تاريخياً مهمام

وضحاً بانها خطوة عظيمة كان الشعب الجنوبي بمختلف فئاتة بحاجة اليها لتوحيد الصف ونبذ الماضي وطية بكل جراحةم

ؤكدا بان التصالح والتسامح هو الطريق الاسلم والاكثر اماناً للذهاب نحو مستقبل وترك الماضي بكل سلبياتة والعمل على خلق جيلاً جديداً خالص من ارهاصات الماضي و جراحة ومأسية ومخلفاتة

واختتم صالح مساعد حديثة قائلاً: نحن اليوم نكرس التصالح والتسامح ورسم خارطة نحو إعادة بناء منظمات المجتمع المدني المتمثلة بلاتحادات النوعية وفروعها في المحافظات وقواعدها في المديريات ومرافق العمل والانتاج ومنها النقابة المهنية العالية.والزراعية والسمكية الاستهلاكية والسكنية والحرفية والادبية والحقوقية والفنية
وذالك تحت سقف الجنوب الذي يتسع للجميع.

واتيحت الفرصة لإلقاء كلمة المرأة النقابية الجنوبية ألقتها (امتثال ابراهيم) رئيس اللجنة التحضيرية لاتحاد نقابات عمال الجنوب فرع العاصمة الجنوبية عدن ، إذ بدأت بالترحيب بالحضور جميعا والقيادة خاصة في بيتهم الثاني.

وقالت: اليوم وفي ذكرى التصالح والتسامح نقف هنا لنحيي ابناء شعبنا الجنوبي العظيم من حوف المهرة شرقاً الى باب المندب غرباً اذتأتي هذه الذكرى العزيزة على قلوبنا وقد قطع ابناء الجنوب الجزء الاهم والاصعب من حركة نضاله التحررية الذي ابتدأت بحراكه السلمي ثم بحمل السلاح لوقف الاجتياح الثاني للجنوب 2015 فلولا هذه التصالح والتسامح لما وصلنا الى ماوصلنا اليه من وحدة الصف الجنوبي في سبيل تحرير الارض والحفاظ على الانسان الجنوبي ولولا هذه القيم ما وجد مجلسنا الانتقالي وما اوصل الاخير بدوره صوت الشعب الجنوبي الى كل اروقة السياسة الدولية وماعلم احد بقضيتنا

وتابعت بقولها : وانني هنا اجدها فرصة لابارك لاخوتنا واشقائنا في حضرموت العلم حضرموت الحضارة ابارك هبتهم الميمونة الثانية تلك الهبة التي اوقفت على الفاسدين كل ما كانوا ينهبوه من ثروات بلادنا منذ العام 90 وحتى الامس القريب ومارافق ذلك من معانات تجويع وقهر انكم اليوم ترفعون بهبتكم المباركة الظلم عن شعبكم وثقوا تماما اننا معكم كما عهدتمونا دوما.

كما انني باسمي وباسم عمال العاصمة عدن ابارك للشعب الجنوبي الابي انتصارات الوية العمالقة الجنوبية على ارضنا الحبيبة في شبوة بعد انجاز تحرير اراضيها للمرة الثانية.

ومضت قائلة : واشد على ايدي اخوتنا هناك للحفاظ على المكتسبات التي حققتها قوات العمالقة الجنوبية.

وبشرت( امتثال ) عمال العاصمة الجنوبية عدن أنهم ماضون في تنفيذ الانتخابات النقابية في المرافق التي لم تُستَكمل فيها الاطر.

وتخلل الحفل كلمات منها كلمة الهيئة العسكرية العليا للجيش والأمن الجنوبي ألقاها العميد/ ناجي العربي ،ضف إلى ان الحفل الخطابي والفني امتزجت فيه روح الخطابة والروح الفنية الغنائية للفنانة الجنوبية الصاعدة ( ريما محمد) تلك التي صدح صدى صوتها الغنائي أرجاء القاعة لتثبت بأن الصوت الغنائي الجنوبي له نكهته الخاصة, وان الحناجر الغنائية ذهبية بامتياز– كما أن الشعر الجنوبي كان حاضرا في الحفل حيث القيت القصائد الشعرية من قبل شعراء الجنوب .

بدورهم قام طلاب المدارس بعرض الراية الجنوبية في مشهد فرائحي بالراية التي كانت أياديهم حاملة لها والقابضة عليها.

وقبل الختام قام ضياء المحورق نائب رئيس دائرة الشؤون الاجتماعية في الأمانة العامة للمجلس الانتقالي ،رئيس مؤسسة الشفافية بتوزيع الشهادات التقديرية للمشاركين في ورشة العمل التي نظمتها مؤسسته والخاصة بدور النقابات.

حضر الحفل الخطابي والفني الاستاذ عصام عبده نائب رئيس تنفيذية انتقالي العاصمة الجنوبية عدن ‘ ومديرو عام مديريات المعلا والتواهي ، كما أن للهيئة العسكرية العليا للجيش والأمن الجنوبي حضورا ومشاركة برئاسة اللواء الركن/ صالح علي زنقل رئيس الهيئة وشخصيات قيادية نقابية جنوبية وسياسية وأمنية مثلا يحتذى به في المشاركة بالاحتفال في ذكرى التصالح والتسامح الجنوبي (16).

إغلاق
إغلاق