أخبار و تقاريرساخن

النقابي الجنوبي تكشف : رئيس جمهورية جماعة الرافضة الحوثية ( مهدي المشاط) تحت الاقامة الجبرية من قبل (محمد علي الحوثي).

 

النقابي الجنوبي / خاص

كشفت مصادر مقربة من (مهدي المشاط) رئيس المكتب السياسي للجماعة الرافضية الحوثية اليمنية التابعة لإيران عن أن الرئيس ( المشاط ) حي يرزق ولكنه وضع تحت الاقامة الجبرية في منزل/ محمد علي الحوثي بتهمة الخيانة بتعاونه مع ابو ظبي بتحديد الأهداف العسكرية التي شنها التحالف العربي مؤخرا بهجمات مركزة من قبل سلاح الجو ،اذ وصفت بأنها الأعنف جويا منذ بدء عاصفة الحزم في عام 2015م.

وتكبدت المليشيات الرافضية خسائر بشرية كبيرة ، منها قيادات كبرى في صفوف مليشيات الحوثي وأربعة خبراء ايرانين برتبة ( عميد).

وتشهد العاصمة صنعاء توتراً عسكرياً داخلياً بسبب تلقيها ضربات موجعة نفذها طيران التحالف، الأمر الذي تسبب بوجود فجوة بين القيادات الحوثية الرافضية وتوجيه اصابع الاتهامات فيما بينها .

وتتحدث المصارد المقربة من رئيس المجلس السياسي الاعلى ( مهدي المشاط) بأن اطقما عسكرية كبيرة تابعة ل ( محمد على الحوثي ) فرضت طوقا عسكريا على دار الرئاسة فارضة حصارا عليه وتم اشعار( مهدي المشاط) بأنه تحت الاقامة الجبرية .

واكدت المصادر المقربة من (المشاط) على أنه قام بالتواصل مع الحاكم العسكري للجماعة( ابو علي الحاكم) الأمر الذي أدى إلى اندلاع الاشتباكات فيما بين الجانبين يوم وذلك بعد فشل محاولة اغتيال ( محمد علي الحوثي) صبيحة يوم امس الاربعاء الموافق 12 يناير 2022م .

وافادت المصادر على اشتداد المعارك بين الجانبين مساء أمس والتي استمرت حتى قرب اذان الفجر.

وأشارت بأن التوترات العسكرية مخيمة على( صنعاء) حيث اقدمت القوات التابعة ل (بو علي الحاكم) بمحاولة اغتيال محمد علي الحوثي في الثاني عشر يناير الساعة الثانية والنصف فجراً أثناء خروجه من الاجتماع الذي دعى اليه ( محمد الحوثي) والتي حضرها كبار القادة العسكرية والأمنية والسياسية ، إذ كرس الاجتماع لمناقشة تسرب الوثيقة المرسلة من المخابرات الإيرانية والموجهة إلى حزب الله اللبناني تحث فيه ضرورة التواصل مع القيادات الحوثية للخروج برؤية موحدة للاتفاق على شخصية كخليفة لزعيم الجماعة ( عبدالملك الحوثي ) المقتول مؤخرا من قبل غارات طيران التحالف العربي .

ولفتت المصادر أن الحوثي تعرض لمحاولة اغتيال أثناء الانتهاء من الاجتماع الذي لم يخرج بنتيجة مما اغضبه والخروج منه غضبانا ثم بعد خروجه من الاجتماع وترجله الشارع أطلق مسلحون عليه النيران وتحديدا أمام مبنى مقر الاجتماع الطارئ ألذي عُقد في الساعة العاشرة مساءً بجوار فندق موفنبيك.

وتابعت المصادر بأنه في ظهر امس 12 يناير2022م اقدمت مجاميع مسلحة تابعة للقيادي العسكري ( ابو علي الحاكم) بقيادة ( أبو عائشة النبهاني) بمحاصرة منزل (محمد علي الحوثي) لتندلع اشتباكات متقطعة وبعد دقائق توقفت فجأة ودون معرفة الأسباب، ولكن المصادر أكدت معاودة المعارك المسلحة بين الجانبين مساء الأمس.

وفي صبيحة يومنا هذا الخميس الموافق 13يناير 2022م تم اقتحام منزل فارس مناع في العاصمة صنعاء والمعروف بأنه الممون والممول للجماعة بالسلاح ، تؤكد المصادر بأن الجماعة المسلحة التي اقتحمت منزل تاجر السلاح ( فارس مناع) تتبع الحاكم العسكري ( ابو علي الحاكم) الذي يشغل حاليا رئيس المخابرات العسكرية للجماعة الرافضية.

المصادر المقربة من (مهدي المشاط) لم تؤكد لنا وحتى هذه اللحظة عن مصير زعيمهم ( المشاط) المفروض عليه الإقامة الجبرية من قبل (محمد علي الحوثي ) تحت حجة التخابر مع دول معادية من وجهة نظرهم ، الأمر الذي تنفيه المصادر المقربة من (المشاط ) والتي تتهم ( محمد الحوثي ) بالانقلاب على الرئيس المشاط تحت حجج واهية للتخلص منه واحلاله بديلا عنه.

إغلاق
إغلاق