ثقافة

ندوة سياسية بعنوان: قراءة في واقع الهبة الحضرمية الثانية باتحاد أدباء وكتاب الجنوب- فرع محافظة حضرموت

النقابي الجنوبي / خاص

أقام اتحاد أدباء وكتاب الجنوب- فرع محافظة حضرموت، مساء يوم أمس الخميس الموافق 6 يناير 2022م، ندوة سياسية بعنوان/ قراءة في واقع الهبة الحضرمية الثانية، بقاعة اتحاد الأدباء. وبمشاركة الإعلامي والباحث الأستاذ صالح حسين الفردي، وأستاذ العلوم السياسية هشام حسين الكاف.

وأفتتح الندوة الاستاذ صالح الفردي بقوله (الحديث عن الهبة ربما يتجاوز اللحظة حيث الهبة ما زالت تتشكل على الواقع). مؤكدا على أن الهبة الحضرمية ضرورة حيث لا مخرج لحضرموت إلا بمثل هذه الحركات الشعبية والجماهيرية.
مشيرا إلى أن الهبة لم تكن إلا نتاج إرهاصات سابقة منذ أحداث ٩٤م وهي التي جهزت الخميرة الحقيقية لأحداث اليوم، مشددا والحديث للفردي، بأن ما يحدث ربما هو الفرصة الأخيرة في مواجهة الخاضر، بل والإستعداد للمستقبل، كون اللعبة السياسية ليست بالنوايا الطيبة والعواطف فلا بد لحضرموت من رؤية مستقبلية حقيقية. والهبة الحضرمية هي بداية الطريق كيفما جاءت نتائجها.

وأبرز ما جاء في حديث الاستاذ هشام الكاف، تأكيده على الكثير من التحديات التي تواجهها الهبة الحضرمية في الوقت الحاضر وفي المستقبل، ويأتي على رأسها التحديات السياسية والوعي الفردي والجماعي للجماهير الحضرمية، وكذلك التحديات الجغرافية لطبيعة البيئة الحضرمية وترامي أطرافها ما بين الوادي والساحل، والأهم من وجهة نظر الأستاذ هشام تباين وجهات نظر المكونات السياسية وتخوفه من أن تتغلغل بين صفوف الهبة وتحدث بلبلة غير محمودة.

وقد أثريت الندوة بمداخلات عدة من قبل الأستاذة والحاصرين، وأبرز ما جاء في هذه المداخلات، تشديد الجميع على أهمية تكثيف اللحمة الحضرمية وعدم ترك ثغرات للأطراف التي تتربص بالهبة، كون أي انتكاسة سيكون لها تأثير سلبي كبير على النفسية الحضرمية وعلى أي حركات سياسية مستقبلا.
وأن أهم منجزات الهبة على الصعيد الآني، هو تخلق وتعزيز الصوت الحضرمي وتعزيز قوته في إطار تشكل سياسي يبشر بالكثير.

وفي الختام أكد المشاركون على أهمية أصطفاف ودعم النخب الثقافية للهبة الحضرمية والوقوف خلف قادتها ومع مطالبها الحقوقية والشعبية، وتقديم الدعم اللازم على المستوى الإعلامي والثقافي.

إغلاق
إغلاق