ثقافة

*الهبة الشعبية الحضرمية الكبرى*

 

د. أمين القعيطي

(ألا يا قوم أن قوموا وهبوا)
وصبوا زيت ناركمُ وشبوا
على المحتل كالبركان ثوروا
ومن غاز المسيلِ اليوم صبوا
دعوه يصطلي في حر ماها
لتشوي وجه مغترٍ فيخبو
وعبوا في بنادقكم رصاصآ
ولا تهنوا إذا ما القوم عبوا
أجيبوا صوت ملهوف أتاكم
لرفع الظلم عنه فاستلبُّوا
وثيروا الأرض كالبركان فيهم
وسوموهم كما ساموا
وربوا
كآساد أثيروا الأرض زحفآ
إليهم حيث فروا واستخبوا
عليهم يا رجال الله غيروا
وفي مستنقع الآثام كبوا
يمين الله ما المحتل ينوي
يسيب الأرض ، بل للحرب يصبو
نقاط مثل عد الرمل قامت
كأني بوسني والناس صرب
فعوا حق الجهاد والكفاح
فإن الله أوجبه فلبوا
ولا تهنوا لمحتل حقود
عميل إذ يدب حيث دبوا
وراء الكفار يحلبهم زكاة
ولم يدرك بأن الغرب غرب
فيقتات ليقتلنا دمارآ
فتاويه سياسات وحربُ
أماتوا كل خير في النفوس
لصوص لم يبالوا إن يُسَبوا
على الأقذار والإفساد دومآ
بنو مرَّانَ بالغدر تربُّوا
فهذا الشعب كم جارت عليه
أياد الغدر ، تنهبه وتسبو
وكم من جور أثخنه جراحآ
وكم حلت به آلامٌ وغلبُ
فما عدنا نطيق أن نراهم
ولا يُرجى لهم بالحي قربُ
فهاتوا القطر واحموه صديدآ
فصنعاء قد تداعتهم وإب
فكونوا للسلام خير سلمٍ
وعند الحرب آساد وسربُ
سينزاح الظلام بعد ليل
كئيب ظل فينا يستتبُ
وتشرق شمسنا بعد الشتاء
ربيعآ خالصآ في الكون يرْبو
أرى النصر بأفقك يا جنوبُ
لتسمو في الأعالي اليوم تثبُ

إغلاق
إغلاق