أخبار و تقارير

هادي يعين راجح بادي سفيرا للإخوان لدى تنظيم الحمدين

النقابي الجنوبي / متابعات

في قرار مربك، عين الرئيس اليمني المؤقت عبدربه منصور هادي، الإخواني المدعو راجح بادي، المحسوب على الحكومة متحدثًا، بينما لا يصرح بما يمثلها، سفيرا لدى قطر عاصمة تنظيم الإخوان الإرهابي في العالم.

سر الارتباك خلف القرار، أن المدعو بادي حينما انتسب إلى الشرعية كموظفا عامًا، عجز عن أداء مهامه بمعزل عن أجندة الإخوان الإرهابيين، ووزع الاتهامات على الجميع لغسل جرائم التنظيم الإخواني.

ويعمق المنصب الجديد للإخواني بادي، حالة الارتباك والحيرة، خاصة أنه لخص مهامه في منصب المتحدث باسم الحكومة، بخدمة الحقائب الوزارية الإخوانية، بمعنى أدق تحول إلى بوق للإخوان في دولاب الشرعية الإخوانية، واستمر على الرغم من رفض مكونات الحكومة نفسها لوجوده، لدوره الحيوي في تعزيز حالة التعطيل وبث الفتنة.

وبحسب المعطيات السابقة، فإن تعيين راجح بادي سفيرا في قطر ليس إلا إملاء من التنظيم الإخواني على الرئيس اليمني المؤقت، استجاب له الأخير دون قدرة على الرفض.

كما أن القرار نفسه، يحمل طابعا رسميًا شكليًا، لأن إدراك جهة التعيين يكشف طبيعة المهمة، فعلى غرار استغلال بادي منصب المتحدث باسم الحكومة، للترويج لمصالح تنظيم الإخوان، فإن سنوات بعثته في الدوحة تحت مسمى سفير اليمن لدى قطر، على الأرجح يعتزم أن يقضيها سفيرا للإخوان لدى تنظيم الحمدين.

إغلاق
إغلاق