أخبار و تقاريرساخن

في منشور سياسي للدائرة السياسية للامانة العامة للمجلس الانتقالي – تبين بوضوح حجم هستيريا قوى نظام صنعاء جراء نجاحات اجراءات المجلس الانتقالي وجدية وصواب سياساته.

 

النقابي الجنوبي / خاص

حصلت النقابي الجنوبي على منشور سياسي للدائرة السياسية للامانة العامة للمجلس الانتقالي الجنوبي لشهر نوفمبر عامنا هذا .

وقال المنشور : لقد بات واضحا أن مطابخ ( محاكم التفتيش) ومعامل القتل والإرهاب تبذل الكثير في دوائرها لصناعة قنابل وعبوات التفخيخ ومسيرات التدمير والإرهاب لاستهداف الأبرياء والمدنيين الأمنيين في مدينة عدن ومدن الجنوب .

مشيرا بأنه لم تعد لدى جحافل قوى صنعاء الغازية من وسيلة سوى استخدام آلات الفتك التي ادمنت عليها المحاولة الفاشلة لإسقاط مدينة كريتر الباسلة في أيدي عصابات الإرهاب وكانت بدأية لمخطط واسع لإحراق مكاسب وتضحيات أبناء الجنوب ونضالاتهم في تطبيع حالة الاستقرار والأمن في مدينة عدن،

مؤكدا بأن لا غرابة في أن تصدر صرخة أخرى من صرخات الضرب الوحشية ، في محاولة اغتيال محافظ عدن الاستاذ احمد حامد لملس ورفيقه الوزير سالم السقطري ، ولكن في محاولة ضرب نجاحات السلطة المحلية في عدن ، واستهداف اتفاقية الرياض والنيل من أدوات الإرادة والنصر..

مضيفا: لقد تبين بوضوح حجم هستيريا قوى نظام صنعاء من جراء نجاحات اجراءات المجلس الانتقالي الجنوبي ، وجدية وصواب سياساته في الداخل والخارج ، وثبات خطة الوعي الوطني في الجنوب .

لافتا بن قوى الكراهية لم تكتف قوى بالاستباحة ، بل ذهبت لاطلاق صرخة دموية ثانية بهتك أمن وسلام المدينة عدن باستهداف جموع المارة والأطفال في مدخل باحة مطار عدن الدولي .

وزاد المنشور السياسي : لم تتورع هذه الأدوات الغادرة من ارسال مفخخاتها اليائسة لتنال من المواطنين الامنين ، وتنهش في أجساد الاطفال وتبعثر أشلاء المدنيين المسالمين ..
واصفا على أنه أضحى الأمر جليا في الانهيار التام لقيم وروح الإنسانية عند هذه القوى التي فشلت في التسلل واختراق دفاعات وإجراءات القوات المسلحة والأمن الجنوبي ، وذهبت لارتكاب هذه الجرائم الفاشية من خلال هذه الأساليب القذرة.

وتابع المنشور : كانت الصرخة التالية في جريمة التفجير والاغتيال في مدينة خور مكسر بعدن ، وهو العمل الإثم بجروح بليغة .

وطالب بمواجهة ازدياد معدلات الجرائم الإرهابية في العاصمة التاريخية عدن على ان تستوجب المزيد من تعزيز الاصطفاف الشعبي والنخبوي في مجابهة هذه الأفعال الشنعاء التي تستفز الإنسانية كلها ..
موجها الدعوة والمناشدة لكافة المنظمات والمؤسسات الإقليمية والدولية المعنية بحقوق الإنسان ، لضبط هذه الانتهاكات وحشد المجتمع الدولي لإيقاف جرائم قوى الحرب والإرهاب من نظام صنعاء النازي .
صادر عن
الدائرة السياسية للامانة العامة لهيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي .
عدن – نوفمبر 2021م

إغلاق
إغلاق