الاخبار

تحليل_ تقرب إخواني حوثي .. لماذا؟ 

 

 

النقابي الجنوبي/تقارير

 

تستفيد المليشيات الحوثية من الممارسات التآمرية للميليشيا الإخوانية بشكل كبير جنوبا وشمالا، ففي شهر أكتوبر الماضي استفادت المليشيات من السيطرة على مديرية بيحان فنجحت في تطويق ثلاث مديريات في محافظة مأرب المحاذية، كما أسقطت إسقاط العبدية بعد حصار دام نحو عدة أسابيع، وهي منطقة عجزت المليشيات عن اجتياحها في عام 2015 وواجهت فيها مقاومة قبلية عنيفة.

 

 

و تعمل الميليشيا الإخوانية على عرقلة أي تحركات قد تندلع في وجه الحوثيين، ويُستدل على ذلك على أنه عندما عملت قيادات عسكرية وقبلية في محافظة شبوة على التحرك لتشكيل مقاومة مسلحة لردع المليشيات الحوثية وإيقاف تمددها، سعت مليشيا الإخوان للتحرك في الاتجاه المعاكس ضد هذه المبادرات.

 

 

ويرى خبراء أن ميليشيا الإخواني أدركت أنها لن تتمكن من النيل من الجنوب سياسيًّا، وأن مؤامراتها التي سعت لتهميش القضية الجنوبية فشلت فشلًا مدقعًا، فلجئت إلى التقرب للميليشيا الحوثية من خلال استقدامها إلى شبوة.

إغلاق
إغلاق