كتابات

الـ30 من نوفمبرالمجيد

 

نصرالحريري.

هاهي وبعد ايام قلائل تهل عليناالذكرى ال54 من عمر عيدالأستقلال المجيد ال30 من نوفمبر…هذه الذكرى الخالدة بحياة شعب الجنوب الأبي ….
بعد جلاء أخر جندي بريطاني بعد احتلال دام لأكثر من129عاما” لأرض الجنوب..لتبداء مرحله جديده في حياة شعب تكللت ببناء الدوله الحديثه.لجمهورية اليمن الديمقراطيه الشعبيه.بنظامها الأمني والعسكري والأقتصادي والتعليمي والصحي المتميز طوال سنوات عاشها شعب الجنوب…وهاهو اليوم وبعد انقضاء54 عام منذو تحقيق الأستقلال المجيد..يعيش هذا الشعب الصامد بأسواء مراحله التاريخيه وبالأخص بعد الأحتلال الثاني منذو العام94م ومازال يكابد مرارة المعاناة بفعل تلك الغلطه التاريخيه التي حدثت في العام90م ومازال يكابد المعاناة تلو المعاناة ويدفع ثمن تلك الغلطه حتى يومنا هذا..حيث مر بمراحل عصيبه بدءا” بثورة الحراك الجنوبي السلمي الذي تعرض فيه شعبنا لأبشع صنوف القتل والتنكيل ..حيث كان للحراك الدور الريادي في زعزعة عروش صنعاء والذي مازال الكثير من اولئك المناضلين في طي النسيان….وفي العام2015م…شنت الحرب مجددا” على الجنوب ..تلك الحرب القذره التي مازالت حتى اليوم..والذي على أثرها تم تأسيس المجلس الانتقالي الجنوبي.برئاسة الرئيس القائد.المناضل اللواء.عيدروس الزبيدي ..وتم تفويضه من قبل الشعب بمليونيه لم يشهد لها مثيل .ليكن المجلس الأنتقالي الجنوبي..ممثلا” للشعب أمام العالم….
ورغم كل المؤامرات والدسائس الدنيئه التي تمارس ضده وضدالشعب الجنوبي …مازالت قيادتنا ومن خلفها الشعب صامدون صمود الجبال والسير نحو خيارنا المحتوم والمتمثل بالحرية والأستقلال الثاني..وأننا لسائرون على درب شهدائنا الأبطال حتى تحقيق النصر….

إغلاق
إغلاق