تحقيقات

محمد الشقي :الجنوب وطن والمجلس الإنتقالي خيار شعب والرئيس القائد( عيدروس) الربان.

 

حوار/صالح الضالعي. 

–مهتمون بالعمل النقابي الجنوبي بناء على أوامر قيادتنا الرشيدة
–أبين – صامدة كرواسي الجبال رغم المعاناة وقساوة الزمن.
–موقفنا كان وسيظل ضد الفساد وسنقف مع المواطن لإجتثاثه.
– مبدأ التدوير وارداً والعمل في المجلس الإنتقالي ليست وظيفة.
–سنقف مع أي موظف تعرض للظلم من منطلق مسؤوليتنا.
–لنا تواصل مع نقابة المعلمين الجنوبيين وسنقدم مابوسعنا لتسهيل عملها.

الجنوب هو أبين – وأبين هي الجنوب- وبهذا فإننا نقول عنها بأنها أرض ولادة بالأبطال وحُبلى بالثوار – فإن كان من حق مخلوق إطلاق مسميات– فمن حقنا أن نطلق على أبين الشرف والكرامة(خاصرة) الجنوب.
حينما تغيب الشمس بلا شك فإن الظلام الحالك سيسود ويستأسد،وهكذا هو حال خاصرة الجنوب(أبين)فإن غابت عن القضايا الوطنية والمصيرية للجنوب فإن حالها كحال إختفاء الشمس،وحاشاء لله أن تكون كذلك .. إذ عرفت أبين بأنها صانعة النصر ومفتاح البطولات، أبين المنجبة لرجال الرجال – أبين(سالمين) أبا الفقراء – أبين ( جاعم صالح محمد) – أبين– علي صالح عباد مقبل– أبين – نصر البصير الصالحي – أبين– علي الصمدي – أبين – محمد عيدروس الجفري– أبين إن غضبت أبكت العدو – وإن مرضت هرم الوطن وشاخ – وإن أختفت عن المشهد الجنوبي أنحرفت البوصلة غرباً.
تلك هي أبين شبابها عنوان فداء وتضحية وشيوخها عنفوان كلمة صادحة في وجه سلطان وجبروت ظالم.
مؤسسة النقابي الجنوبي الإعلامية تواصل رحلة البحث والغوص في تفاصيل خاصرة الجنوب إزاء معاناة مواطن ووطن يرزح تحت وطأة إحتلال يمني غاشم .
في العدد الفارط كنا قد طرقنا أبواب مشفى زنجبار الريفي العام،وكذا ناقشنا باباً نقابياً جنوبياً وخرجنا بحصيلة مفادها أن أبين جريحة ورغم ذا فإنها صامدة – صامدة .
في عددنا هذا فإن حديثنا يتلخص في فتح حوار ساخن مع الرجل الأول للمجلس الإنتقالي الجنوبي بالمحافظة، ناقشناه– ووضعنا أسئلتنا على طاولته وبكل شفافية كانت إجابات( محمد أحمد الشقي) رئيس القيادة المحلية للمجلس الإنتقالي الجنوبي وإلى نص الحوار.

 

في مستهل حوارنا سألناه من هو( محمد احمد الشقي )؟.. ليجيب :
– أولاً أشكركم في صحيفة وموقع النقابي الجنوبي على هذهِ الاستضافة وبالنسبة للإجابة عن سؤالكم فإننا
أترك الإجابة على هذا السؤال لاصدقائي ولكل من عرفني
رئيس التحرير– حدثنا عن عمل المجلس الإنتقالي بالمحافظة منذُ أن توليتم رئاسته بعد إصدار قرار الرئيس القائد(عيدروس الزُبيدي)؟
– الشقي –تعييني بقرار من الرئيس القائد عيدروس قاسم الزُبيدي رئيسأ للهيئه التنفيذية للمجلس الإنتقالي م/أبين بعد أن تولى القيادة من قبلي إثنين من المناضلين القياديين وهم عيدروس حقيس _والمرحوم عبدالله الحوتري وقد بذل كلاً منهم جهوداً جبارة في قيادة المحافظة وقد عملنا على تعزيز وتفعيل دور الهيئة التنفيذية بالمحافظة وكذلك تعزيز دور الهيئات بالمديريات وكانت لنا لقاءات مع شخصيات قيادية في المحافظة من مختلف شرائح المجتمع بمن فيهم شخصيات من خارج المجلس الإنتقالي ووجدنا تجاوباً وتعاوناً من الجميع وسوف نعمل على تحسين الأداء في الفترة القادمة من خلال النشاطات التي ستدرج في خططنا للعام القادم 2022م.
أين تكمن قوتكم وضعفكم كقيادة للمحلية في الإنتقالي بالمحافظة– رئيس التحرير؟.
– ضعفنا يكمن في الظروف والتحديات التي تمر بها المحافظة ويمر بها الجنوب عامة وهي إن هذهِ المحافظة مترامية الأطراف– الشقي– وزاد بقوله:وهناك ظروف تواجهه القيادة المحلية للإنتقالي بالمحافظة منها إن أحد مديريات المحافظة وهي (َمكيراس) مازالت تحت وطأة الإحتلال اليمني وبذلك نواجه ضغوطات من أهلنا في مكيراس وبقية المديريات تطالب بسرعة التحرك لتحرير هذهِ المديرية، وأكد بأن العمل السياسي وقيادة الجماهير في مثل هذهِ الظروف بالتأكيد تبرز صعوبات في الواقع.
وتابع:أما نقاط قوتنا هي في إنتشار قيادات وقواعد ومناصري المجلس الإنتقالي في كل شبر من أبين الأبية الولادة للقادة الأبطال والرجال المخلصين وهناك حاضنة شعبية تحفزنا على العمل في كل وقت.
مامدى العلاقة بينكم والمواطن _ رئيس التحرير – وهل بإمكانكم تقيمها سلباً وإيجاباً؟.
– الشقي –العلاقة مع المواطن هي من أولويات عملنا إذ إننا نوجه قواعدنا في الإقتراب من المواطن والتعبير عن همومه ونحن في الأخير مواطنين ونعمل بين أهلنا ومن واجبنا العمل مع المواطن ولصالحه والمواطن في أبين يتميز بالصدق والوفاء لمن كان معه وفياً.
رئيس التحرير _ ………؟
–الكل يدرك إن الأعداء لجئو لكل الأساليب القذرة والرخيصة ولهكذا أستحضروا كل دناءات الدنيا بهدف إخضاع شعب الجنوب وأمام ذلك شعبنا في الجنوب عامة وأبين خاصة صامد رغم المعاناة وفي هذا الإتجاه من وجهة نظرنا كشف وتعرية المشاريع التي تلجأ لها قوى الشر والبغي بالعمل على إيجاد الحلول لمعالجة الأوضاع المعيشية القاسية والتصدي لظاهرة الفساد و محاربة الفاسدين وتحصيل مايمكن تحصيله من موارد بحيث تنعكس على مصالح المواطن بصورة خدمات ويجب أن يكون عضو المجلس الإنتقالي في أي هيئة وأين ما وجد في طليعة الناس المتصدين لكل الإختلالات وأكثر الناس خدمة لمجتمعه وبذلك ستتعزز ثقة المواطن بالمجلس وتفشل عندها مشاريع الشياطين.
– أصبحت الساحة في الجنوب عامة وأبين خاصة مفتوحة لكل التيارات التابعة للإحتلال اليمني – رئيس التحرير – كيف يمكن مواجهتها من قبل المجلس الإنتقالي لاسيما وإنها مدعومة وبشكل سخي داخلياً و خارجياً؟.
– وعن هذا يجيب(محمد الشقي):الكل يدرك إن شعب الجنوب عندما فجر ثورته السلمية المباركة في7/7/2007 ماكان يملك لا مراكز مالية ولا أي دعم،بينما نظام الإحتلال اليمني يمتلك كل إمكانيات الدولة من سلاح ومال وإعلام وحتى القضاء وأمام كل هذا لم يستطيع نظام الإحتلال إخماد ثورة شعب الجنوب وهو وفي أوج قوته وجبروته كون شعبنا كان يمتلك سلاح الإرادة ومازال حتى اليوم متسلح بنفس الإرادة ولن تنكسر هذهِ الإرادة لهذا الشعب العظيم ، ثم قال بأن المجلس الإنتقالي سيواجه هذهِ المشاريع متكئاً على أصالة الشعب وتراكم خبراته النضالية مستفيداً من تجارب الكفاح والمراحل المريرة التي تجاوزها شعب الجنوب بكل شموخ
– على ماذا رهانكم ياترى في هذهِ المرحلة العصيبة؟.
– الشقي –نراهن على صمود شعبنا وعدالة القضية كذلك نراهن على إستبسال أبطال القوات المسلحة والأمن والمقاومة الجنوبية.
– رئيس التحرير – هل لديكم علاقة مع السلطة المحلية بالمحافظة وعلى أي أُسس إن وجدت؟.
–بذلنا جهد في التواصل مع الإخوان في السلطة المحلية وسوف نواصل ذلك في الفترة القادمة – محمد الشقي– لما من شأنه خدمة المواطن والدفع بتحسين الأداء لدى كل الإدارات بالمحافظة.
– صف لنا علاقة المجلس الإنتقالي بالمنظمات المدنية بالمحافظة وهل تتلقى منكم دعماً؟.
– وعليه يقول الشقي:علاقتنا مع منظمات المجتمع المدني ممتازة والمجلس الإنتقالي بقيادة الرئيس القائد عيدروس الزُبيدي يولي إهتماماً كبيراً بهذهِ المنظمات كونها حوربت من قبل نظام الإحتلال اليمني وعمل على تهميشها وإضعاف دورها وأشار:ومازالت حكومة الإخوان تسير على نفس النهج في التعامل مع منظمات المجتمع المدني بالجنوب عامة وفي أبين خاصة وبذلك حان الوقت لتأخذ مكانتها ودورها في المجتمع وسوف نبذل كل جهودنا في سبيل دعمها ولن نبخل أبداً.
– أين تقفوا من النقابات الجنوبية والعمل النقابي الجنوبي بالمحافظة؟.
– الشقي –نحن قريبون منها أي النقابات الجنوبية ويهمنا تفعيل دورها ومستعدون للتعاون معها والدفع بها قدماً لممارسة عملها النقابي الريادي.
– عند زيارتنا لزنجبار العاصمة لأبين مؤخراً التقينا بقيادات نقابية جنوبية وبدورها أكدت لنا بأن نشاطاتها متوقفة لاسيما نقابة المعلمين والتربويين الجنوبيين والتي تُعد أول نقابة جنوبية من حيث تأسيسها وفي ظل وجود الإحتلال اليمني – رئيس التحرير؟.
رئيس القيادة المحلية للإنتقالي أبين يرد:لنا تواصل مع نقابة المعلمين والتربويين الجنوبيين وتمَ زيارتنا إلى مكتبنا وأتفقنا أن نقدم كل مابوسعنا لتسهيل عملهم والتواصل مازال مستمراً بيننا وبين قيادات النقابة.
– هناك تعسفات طالت الكادر التعليمي والتربوي لاسيما في عاصمة المحافظة– رئيس التحرير– ماموقفكم من تلك الممارسات؟.
– يؤكد الشقي:لم نبلغ بأي إجراء تعسفي بحق أي موظف وسنقف من منطلق مسؤوليتنا للدفاع عن أي موظف تعرض لمثل هذهِ الممارسات بشرط أن تكون صحيحة وقانونية وحق للموظف.
– رئيس التحرير – هناك إحتلالاً لمدرسة(ناصر احمد صالح)وهناك تمَ طرد لست أو سبع معلمات وإستبدالهن بمعلمين ومن خارج المحافظة– هل لديكم علم في هكذا عمل؟.
– الشقي –حسب متابعتنا لهذهِ المشكلة بأنها حصلت في عام 2019م قبل تكليفنا بقيادة المجلس بالمحافظة ونحن على إستعداد لمناقشة ذلك مع المحافظ وإدارة التربية بالمحافظة للحفاظ على المدرسة وملحقاتها
………….؟
العلاقة مع قيادات القوات المسلحة والأجهزة الأمنية متينة وكل القادة العسكريين على رأس هذهِ الوحدات على قدر من الوعي والمسؤولية والحس الوطني والتفاهم والإحترام في العمل هو السائد بيننا– وأوضح قائلاً:يتحركوا بتوجيهاتنا وأتشرف بالعمل مع هذهِ القيادات المخلصة والنزيهة.
– الكثيرون يتحدثون بأن القيادة المحلية للمجلس الإنتقالي بالمحافظة بحاجة إلى إعادة نظر – رئيس التحرير– هل تنوون التغيير والتدوير معاً؟.
وأبدى الشقي نيته بتأكيده على مبدى التدوير وقال بأنه وارد في أدبيات المجلس وهناك زملاء عملوا خلال الفترة منذُ التأسيس وقدموا الكثير في المهام الموكلة إليهم، متابعاً: والعمل في المجلس ليس وظيفة ولكنهأ َمهمة نضالية صرفة والتجديد والتدوير ليس عقوبة ولكن التغيير دائماً يجب أن يكون إلى الأفضل والمجال أمام الجميع لخدمة الوطن والدفاع عن ترابه الطاهر.
–رئيس التحرير– ماذا يعني لك الجنوب – المجلس الإنتقالي – الرئيس القائد(عيدروس الزُبيدي).
– رئيس القيادة المحلية لإنتقالي أبين الشقي:الجنوب هو الوطن الغالي والعزة والكرامة والشموخ وشرف الإنتماء والأرض التى قاتل من
أجلها الأجداد وورثوا لنا الأمانة التي ينبغبي أن نسلمهأ للأحفاد.
=المجلس الإنتقالي– خيار شعب الجنوب وحامل القضية الجنوبية وهو الإعتدال والتوازن والإنفتاح على الآخر وأتشرف بالإنتماء إليه
=عيدروس قاسم الزُبيدي الربان والقائد السياسي والعسكري والفدائي المقاوم ورجل الحرب والسلام والتواضع والإعتدال.
– …………..؟
– الشقي –نؤكد بأن أبين والمنطقة الوسطى في الطليعة لمواجهة أي إستقطابات حوثية أو إخوانية اوعفاشية وأبناؤها في مقدمة الصفوف وبكل َجبهات القتال لمواجهة أعداء الجنوب،مستطرداً بأن ضعفاء النفوس يتواجدون في كل مكان ولكنهم قلة بحسب قوله،مطمئناً الجميع أن أبين كما كانت في الماضي ستبقى في المستقبل الرقم الوطني الجنوبي الصعب.
– وضع المشفى في زنجبار مزري وهناك شكاوى عدة بأن هناك فساداً مستشرياً فيها بينما إدارتها أكدت لنا بأن لاصحة لتلك الشكاوى بدليل أن ميزانيتها الشهرية(120)ألفاً فقط – السؤال أين سيقف رئيس القيادة المحلية للمجلس الإنتقالي في أبين(الشقي) هل مع المواطن أو مع مدير مكتب الصحة وإدارة المشفى – رئيس التحرير؟.
– يجيب محمد الشقي –موقفنا كان وسيظل َواضح من أي ظواهر فساد وسنكون في المقدمة لمحاربة الفساد وعندنا في المحافظة مفوضية لمحاربة الفساد وتُحظى بدعمنا ونحن على تواصل مع المفوضية بشكل مستمر،لافتاً بأن الفساد آفة أضرت بالمجتمع ومؤكداً وقوفه مع المواطن لإجتثاثه ضد من ثبت تورطه بممارسة هذهِ الآفة.
–رئيس التحرير– نعود مرة أُخرى لنسألك وبإختصار عن مدى إهتمامكم بالعمل النقابي الجنوبي وهل تمَ إدراجه ضمن خطتكم للعام القادم (2022)م
–الشقي– كما أكدنا لكم في سابق حديثنا نحن مهتمون بالعمل النقابي الجنوبي وهذهِ توجيهات قيادتنا الرشيدة ممثلة بالرئيس القائد(عيدروس الزبيدي) وأن شاء الله يكون العام المقبل عام مميز في هذا الإتجاه.
– رئيس التحرير– هل من سؤال غاب عنا وكنت تود أن نطرحه عليك ولكن سبحان من لايسهى ولاينام – هنا ضع نفسك الصحفي والمستهدف في الحوار – اسأل ثمَ أجب؟.
– رئيس القيادة المحلية لإنتقالي م /أبين (الشقي) كانت أسئلتكم شاملة وكافية ووافية فليس المسؤول باعلم من السائل كما لايسعنا إلا أن نشكر لكم الإهتمام بأوضاع أبين.
–كلمة أخيرة – كيف أبين– رئيس التحرير؟.
–يختتم الحوار رئيس القيادة المحلية الهيئة التنفيذية للمجلس الإنتقالي في م/أبين بأن أبين عظيَمة وشامخة برجالها الصناديد الأبطال المخلصين،واصفاً أياها بإنها صامدة كرواسي الجبال برغم المعاناة وقسوة الزمن.
باعثاً بأن رسالة أبين إلى شعب الجنوب رسالة السلام والتصالح و التسامح والتضامن الأخوي الجنوبي.
بدورنا شكرناه على تلبية طلبنا في محاورته وكان حقاً طيباً ودوداً ومخلصاً ومتواضعاً – هكذا مالمسناه من خلال حوارنا معه. 

إغلاق
إغلاق