كتابات

تفحيط نقابي.. منتصرون

 

وئام نبيل علي صالح.

كان سعياً غير مشكوراً للإحتلال اليمني لإستخدام أدواته لتدمير النقابات والإتحادات الجنوبية، لقد فشل وتحطمت أمانيه على جدار أصم عنوانه البطل والصنديد الجنوبي الرئيس القائد(عيدروس الزُبيدي)حفظه الله وأيده بنصره .
بالأمس دُمرت الكيانات النقابية الجنوبية عنوة وبشكل ممنهج طال جميع النقابات والإتحادات الجنوبية دون إستثناء،مشكلاً بذلك نقابات وإتحادات على مقاسه وبحسب هواه وإنتماءه فنجح عبر أدواتهم الرخيصة التي لأهم لها إلا بطونها وأن تطلب خيانة وطن،لايهم وعلى لسان حال المسترزقين المتحدثة ماضياً وحاضراً.
بعد الإنتصار العظيم لشعب الجنوب في حربه الأخيرة ٢٠١٥م لم يتعظ المحتل وأعوانه في أن الجنوب شب عن الطوق فلم يعد جنوب الأمس كجنوب اليوم .
لم يكن من خيار لدى المحتل اليمني إلا زرع خلاياه وتنشيط إرهابيه هنا وهناك لإستهداف قيادات الجنوب ونُشطاءه عبر مفخخاتهم القذرة كونه فشل فشلاً ذريعاً في فرض سياساته الخبيثة المتمثلة في شراء الولاءات ونشر الفتن وبث الفرقة وشق الصف .
اليوم مازال الإحتلال اليمني يرسم خططه آملاً أن يحدث إختراق ويتجلى ذلك من هلالغ تعذيب شعب الجنوب عبر حرب الخدمات ظناً منه إستسلامنا وتراجعنا عن قضيتنا ومانحن مثلهم بائعون للمشروع الجنوبي وإن تطلب الأمر تقديم السالفة .
وعلى مستوى النقابات الجنوبية والإتحادات فإننا نفاخر بمجلسنا الإنتقالي وبربان سفينتنا الرئيس القائد “عيدروس الزُبيدي”في تحمله هم وأعباء شعب بشكل عام ونقابات وإتحادات جنوبية مدمرة بشكل خاص ..فلم يكن يوماً لنحلم والحلم مشروع كل ثائر أن يتم تأسيس(١٥) نقابة وإتحاد جنوبي حتى اللحظة والبقية تتبع في الأيام القليلة القادمة .
هنا من حقنا أن نحلم وتحلم الأجيال بأن إستعادة دولتنا المخطوفة من قبل إحتلال همجي باتت قريبة وستتحقق آمالنا وأحلامنا في بناءها طوبة طوبة ولا تستعجلوا كون الإحتلال اليمني واضعاً في سياساته بأن الجنوب بقرة حلوب مدرة لهم بالخيرات الوفيرة .. على هكذا لن يقدم لنا الإحتلال إستقلالنا على طبق من ذهب بحسب قول الأستاذ “فضل الجعدي” عضو هيئة رئاسة المجلس الانتقالي،نائب الأمين العام للأمانة العامة للمجلس،جاء ذلك في حواره مع مؤسسة النقابي الجنوبي الإعلامية.
وقال الأستاذ الجعدي المجلس الإنتقالي ماضِ لتحقيق تطلعات الشعب ومنهم الصبر ومننا الوفاء.،وأضاف:مازالت الدولة العميقة هي واحدة من التحديات التي نواجهها – حرب مفتوحة مع الإرهاب ومليشيات الحوثي،ضف إلى أنه قال لانراهن على أن قوى الشر سوف تسلم بالأمر الواقع وتقدم لنا دولتنا على طبق من ذهب،وإلى تفحيط آخر.

إغلاق
إغلاق