الاخبار

في ذكرى 14 أكتوبر.. إلى أبناء الشعب الجنوبي ومكوناته السياسية وقيادته ممثلة بالرئيس الزُبيدي…

 

كتبه /أنس بن عوض

قالها زميلي شائع بن وبر وأعيد قولها مرة أخرى هذا العام بمناسبة هذه الذكرى : “سنحتفل بهذه الذكرى و الجنوب لم يعد جنوب الأمس و ذلك بفضل الله ثم بفضل قوافل الشهداء التي ضحّت و روت بدمائها الزكية تربة هذا الوطن لاستعادة هويته الحضارية المسلوبة”.

ثورة الرابع عشر من أكتوبر من عام 1963م واحدة من أهم الثورات العربية الناجحة والتي غيرت بقيامها مجرى الأحداث وانتصرت للحرية والكرامة بعد سنوات من النضال الثوري المسلح ضد الاستعمار البريطاني قدم فيها (الجنوبيون) أرواحهم ودماءهم وأموالهم في سبيل تحرير البلاد التي رزحت تحت نار المستعمر لأكثر من 130 عاماً تعرض فيها أبناء الشعب لشتى صنوف القهر والإذلال والعبودية..

خلقت ثورة 14 أكتوبر المجيدة قيادات وجيل بعد جيل يقدمون التضحية من أجل النصر..حيث أن شعب الجنوب العربي سيتصدى لكل العناصر التي تريد السوء، وممن لم يعتبروا من الهزائم في أرض المعركة، ولازالوا يتآمرون على الجنوب في الداخل والخارج، سنحتفل بنصرٍ ثانٍ قريبًا.

في ذكرى 14 أكتوبر، إلى المكونات السياسية الجنوبية مهما امتعضتم من بعض السلوكيات ندعوكم من أجل الوقوف وقفة رجل واحد من أجل الجنوب، والجلوس على طاولة واحدة للتحاور بشؤون وطننا وليس المناصب ،نبحث عن مستقبل لوطن ضائع.

لن نرضى أن تدنس أراضينا الجنوبية ببصمات عثمانية وفارسية، وسنظل ندافع عن عروبتها. و على الجميع من قيادة ومكونات بل وشعب توحيد الجهود التي يبذلها المحافظ لملس لتطبيع الحياة في العاصمة، و التكاتف والوقوف إلى جانب الانتقالي لإظهار الوجه المشرق للعاصمة عدن.

إغلاق
إغلاق