رياضة

وزير الإخوان”البكري” يدفع الرياضة الى مربع ساحة “أحقاد تنظيمه الإرهابي” ضد الإمارات..

النقابي  / رياضة

في موقف مدفوع بأحقاد تنظيم الإخوان الإرهابي، زعمت وزارة الشباب والرياضة التي يرأسها الإصلاحي الإخواني المدعو نايف البكري، تأخير حصول بعثة المنتخب اليمني على تأشيرة دخول الإمارات للمشاركة في البطولة الآسيوية.

 

تعجل الوزير الإخواني وطلب من بعثة المنتخب العودة من القاهرة، خشية أن تصل التأشيرات للاعبي المنتخب فتضيع عليه فرصة المتاجرة السياسية بالموقف، في محاولة لدفع نفسه داخل قواعد التنظيم الإرهابي، وذراعه السياسية حزب الإصلاح، حيث القيادة من نصيب الأكثر عداءً لدول التحالف العربي.

 

وأغفل الإخواني المدعو البكري – على الرغم من منصبه الرسمي – أن منح التأشيرة حق سيادي للدول، كقاعدة مستقرة لا تنازع فيه الدول، غير أن محاولته افتعال أزمة قرينة جديدة على أجندة مختلفة لإخوان الشرعية عما يفترض أنه منهج الدولة التي تعيش – على المستويين الرسمي والشعبي – على مساعدات دول التحالف العربي.

 

فإذا قابلت الإمارات التصريحات غير المسؤولة للإخواني البكري برد رسمي، لن يتضرر منه التنظيم الإرهابي، بقدر ما يصيب دواليب العمل الحكومي والإغاثي بالشلل، وهنا يتضح الصبر الإماراتي على أحقاد الإخوان في سبيل إغاثة ضحايا سياسات تحالف الإخوان ومليشيا الحوثي الإرهابيين، وإقامة أعمدة دولة هدمها الطرفان الخبيثان.

 

ولا أدل على وقاحة الموقف اليمني الرسمي من قضية التأشيرات، إلا التجاهل المخزي للاتحاد الآسيوي لدعوات الإخواني البكري بالتحقيق في الواقعة، بينما تغافل الأخير عن إثبات مزاعمه باستيفاء البعثة للإجراءات القانونية، عملًا بمبدأ البينة على من ادعى.

 

*متابعات

إغلاق
إغلاق