كتابات

الإخوان في الربع الساعة الأخيرة.

 

محمد عكاشة.

لكل الجنوبيين المتخوفين من الإخوان المفلسين وتوغلهم في شبوة وحضرموت نقول لهم إطمئنوا وعلى قولة المصريين حطو في بطونكم بطيخة صيفي…

والله إنهم في اللحظات الأخيرة من عمرهم فقد كسبوا لإنفسهم الأعداء من كل جانب وبقائهم مسألة وقت فقد دارت عليهم الدوائر في مصر وتونس والسودان والجزائر وكانت السلطات بإيديهم وكل مؤسسات الدولة ..

أنظروا السودان لأكثر من عشرين عاما حكموا واستحوذوا على الجيش بكله وآخرتها في المشمش ..

لاتقلقوا منهم فإنهم في اللحظات الأخيرة من عمرهم ..
قوم لايجيدون سوى النهب والفساد واستخدام السلطات لتحقيق غاياتهم الخبيثة كيف لهم أن يستمروا فالشعوب هي من تضع لهم حدا..

فاللحظات الأخيرة لهم يفضحهم الله عزوجل وبقية الزمن لكم تحكمون فيه بلادكم بأمن وأمان ومن تقدم إلى تقدم..

الإخوان المفلسين المجرمين إستخدموا الدين للوصول إلى السلطة فخدعت الشعوب العربية ….

عمرهم كله وهم يطالبون بدولة فيها الإسلام هو الحل هل تعلمون ماهو هذا الشعار الذي رفعوه في الخمسينات.

الإسلام هو الحل فكسبوا تعاطف الشعوب خلال سبعين عاما من إشتداد نضالهم وخلال مئة عاما من عمرهم ولم تحقق لهم غايتهم في الوصول إلى الحكم فامتلئت السجون منهم وعلقوا على اعواد المشانق وظنت الشعوب أن هؤلاء على حق فلامناص من إعطائهم فرصة للحكم فانتخبوهم إنتخاب حر وأوصلوهم إلى الحكم في مصر وتونس..
عام في مصر وعامين في تونس نهبو ثروات البلد وهربوها إلى خارج البلاد وفتحوا الإستثمارات الضخمة وأصبحت بلدانهم مجرد غنيمة للنهب وعاثوا فسادا خلال عام في مصر وعامين في تونس مالم يفسده نظام حسني مبارك وزين العابدين بن علي فترة ثلاثين عام..

لذا هم. في اللحظات الأخيرة في بلادنا ولا خوف ولا قلق
والذي هيأ لمصر وتونس والسودان وغيرها سبل الخلاص سيهيئ لنا سبل الخلاص منهم وإلى الأبد…

إغلاق
إغلاق