كتابات

جماعة الإخوان لا تجيد سوى النواح وإسداء اللعنات على خصومها السياسيين.

 

د/عيدروس النقيب.

حركة الإخوان المسلمين بكل قياداتها ومثقفيها ومراكزها الإعلامية والدعائية لا تجيد سوى النواح وإسداء اللعنات على خصومها السياسيين، بل وعلى الشعوب بعد كل هزيمة يتعرضون لها.

هم لا يكلفون أنفسهم عناء السؤال: لماذا يهزمون؟ ولا لماذا يرفضهم الناس؟ ولا لماذا تهلل الشعوب فرحا بهزائمهم؟

هم لا يريدون التعلم من خيياتهم، لأنهم لو تعلموا من تجربتهم الخائبة سيكتشفون الحقائق المؤلمة التي لا يستطيعون تجرع مراراتها، لذلك يختارون أقصر الطرق وهو لعن الآخرين وشتمهم وقذفهم واتهامهم بالتآمر على “الربيع العربي” وكأن الربيع العربي ماركة مسجلة باسمهم لا تصلح إلا بهم وحدهم.

مشكلة الإخوان تكمن في أنهم لا يعترفون بالآخر ولا يقبلون بالشراكة الحقيقية ولا يتعايشون مع سواهم، وعندما يضطرون إلى عقد التحالفات فإنما يستغلونها لتنفيذ أجندتهم الخاصة.

وبعدها يركلون حلفاءهم ويقومون بأخونة كل شيء، من المؤسسات والأجهزة إلى الدولة والأرض والإنسان، والتجارب خير دليل.

إغلاق
إغلاق