المقالاتساخنكتابات

إضاءة.. غرق سفينة النفط انتقاماً للمجلس الإنتقالي الجنوبي

 

كتبه/نادية عبدالله

 

غرق ناقلة النفط ،حادثة مفتعلة متعمدة كبقية أسباب ضنك العيش لإغراق شعبنا الجنوبي أكثر في المعاناة وانتقامآ لقرارات محافظ العاصمة عدن الأستاذ أحمد حامد لملس التي أوجعت الاخوان حتى وصل بهم الحقد على شعبنا أعلى درجاته في أن ينحرم من النعمة التي وهبها الله على بحاره ، وهي قتل الأسماك المتوفرة وحرمان شعبنا رغم غلائها ولكنها تعتبر أقل تكلفة من أضاحي العيد التي باتت من المستحيل أن يصل إليها المواطن الجنوبي وتحويل البضائع من ميناء عدن إلى ميناء الحديدة كردة فعل مقيتة ضد مجلسنا الانتقالي لأجل تعطيل وصول إيرادات الميناء للجنوبيين .. كيف أصبحت ضمائرهم ميتة في محاربة شعب منهار وتجويعه .. اعتقادآ من أعداء هدا الشعب العظيم كسر الإرادة الجنوبية التي هي الصخرة التي تتحطم عليها كل مكائدهم ومؤآمراتهم التي باتت واضحة للعالم بأسره

والتي لاتنتهي بمجرد تخطي شعبنا كل الدسائس لتظهر مآسٍ أخرى تتلون بلون المكان وكأنها أحداث عرضية ..

لن ينكسر شعب الجنوب مهما وصلت بكم أساليب القبح والخبث فأنتم من ستنكسرون وأنتم من ستركعون ،والأيام بين الناس دول

 

 

.

إغلاق
إغلاق