كتابات

وسط تآمرات وتصعيدات عسكرية وسياسية مستمرة .. الجنوب يقف أمام تغييرات “مفصلية.

 

كتب / يوسف الحزيبي

وسط تآمرات وتصعيدات عسكرية وسياسية مستمرة .. الجنوب يقف أمام تغييرات “مفصلية ومستقبلية” لتتجه الأنظار في الداخل على مستوى الجنوب نحو حدث تاريخي لإنعقاد الدورة الرابعة للجمعية الوطنية لممثل الجنوب” المجلس الانتقالي الجنوبي” ،

والذي تترقب أوساطه لإجراءات هامة واتخاذ قرارات مهمة حول المؤامرات التي تحاك ضد الجنوب وكذا محاولة عرقلة تنفيذ آلية اتفاق الرياض التي تسعى لتحقيق السلام بالمنطقة ،

وذلك خلال البرلمان الكبير للدورة الرابعة للجمعية الوطنية للمجلس الانتقالي الذي سيبدأ انعقادها يوم الاربعاء المقبل الموافق 16 يونيو 2021م .

وتأتي انعقاد الدورة الرابعة في مرحلة “حساسة” وذات أهمية خاصة، نظرا لما شهدته الأسابيع والأشهر الماضية من الحكومة اليمنية من ممارسات غير مقبولة بحق الشعب الجنوبي كحرب الخدمات ” اضافة الى بعض التحركات الإرهابية التي اقدمت عليها مليشيات الاخوانو في محافظات الجنوب لإستهداف القوات المسلحة الجنوبية وتنفيذ عمليات الاغتيالات والتفجيرات وكان اخرها مجزرة ابين التي نفذتها قوى الإرهاب ضد القوات المسلحة الجنوبية راح ضحيتها عشرات الشهدء والجرحى من قوات الحزام الأمني ،

وفي هذا المنطلق” فإن الجنوب والعاصمة عدن تترقب افتتاحية انعقاد هذا الحدث التاريخي للممثل الجنوب المجلس الانتقالي الجنوبي بعقد الدورة الرابعة للجمعية الوطنية ” لما يكون لها من دلالات وابعاد سياسة وعسكرية فيما يخص اعادة النظر لما يعاني منه الجنوب بشتى المجالات” وكذلك ما يواجهه إتفاق الرياض من عرقلة متعمدة من قبل قوى مخترقة للشرعية اليمنية تعتزم لإفشاله لهدف توسيع المخطط الاخواني في الجنوب.

وازاء ذلك تواصل العاصمة عدن التحضيرات الموسعة لانعقاد الدورة الرابعة للجمعية الوطنية للمجلس الانتقالي الجنوبي تحت شعار
إستكمال تنفيد إتفاق الرياض مطلبنا.

إغلاق
إغلاق