كتابات

الإرهاب يغتال رجال الجنوب.

 

فضل العبدلي .

الحادث الإرهابي الإجرامي الذي تعرض له عددا من الجنود التابعين للحزام الأمني الذين ذهبوا لأداء صلاة الجمعة والتسوق والذي راح ضحيو هذا العمل الإجرامي ثمانية جنود وعدد اخر من الجرحى حسب الأخبار المتداولة

أن عودة الاغتيالات والتفجيرات بهذا التوقيت وبهذه الفضاعة !؟ انما تهدف إلى عرقلة أية خطوات او تقدم او فعل يقدم عليه المجلس الانتقالي الجنوبي الذي بات اليوم مطلبا شعبيا من كل أرجاء الجنوب؛ ولا نقول هذا الكلام ( تهريج ) انما هو الحقيقة مطلبا شعبيا يجيب أن يتم اليوم قبل الغد .

لهذا يتوجب ان تتخذ خطوات عملية ملموسة تجاه كل ما يعتمل من تدمير لكل مقومات الحياة الآدمية في الجنوب وبصورة حاقدة ووحشية لا يمكننا تبريرها أو قبولها بعد اليوم ؟ لقد بلغ السيل الزباء والقلوب الحناجر !! إن ما تسمى الشرعية التي أثبتت للقاصي والداني على مدى سنوات سبع من انهأ لا تحمل أي مشروع وطني مطلقا وهذا ما اثبتوه على مدار الأعوام الماضية !! غير أنها تجيد إدارة الأزمات واستمراريتها والحروب والدمار والاتجار بها وجني ثمارها هذه هي وظيفتها وما ورثته من معلمها ومدير مدرستها ( عفاش ) الذي أدار اليمن بالحروب والأزمات طيلة 33 عاما.

وهي كما أدركنا منذ الوهلة الأولى من أنها امتداد له وتطبيق خبارته والسير على خطواته الجهنمية في الخداع والمراوغة والكذب والتدليس وغيرها من الأفعال الغير أخلاقية !! نعم هذه الشرعية الفاسدة التي لا هم لها إلا جني الأموال وتدكيسها بالبنوك والمصارف بحسابات أولادهم وأقاربهم ( والمولفة قلوبهم ) غير عابهين بمعاناة الشعبين في العربية اليمنية والجنوب الذي وقع في ( شركهم ) وهي مستمرة بصورة دؤوبة لعرقلة كل المساعي التي تهدف الى حل وحلحلة هذه المعاناة والمشكلات المعقدة التي زرعتها ووظفتها لصالح اعمالها الشريرة من خلال تغذيتها للصراعات وبث سمومها واحقادها بين أوساط المجتمع هنا وهناك بهدف تفكيك النسيج الاجتماعي من خلال الشائعات المتعددة بكذا لون حتى ينطلي على البسطاء وعوام الشعب ما تفعله من جرائم بحق الشعب.

ستتحاسب عليها يوما ما .. نعم أنها لا تجيد إلا الحروب وسفك الدماء بدون ذلك ستنتهي اي والله ستنتهي .!! أننا ندين بشدة هذا العمل الإجرامي الجبان الذي استهدف جنود بسطاء يؤدون دورهم لحفظ الأمن والأمان في محافظة أبين ونطالب قيادة الانتقالي وعلى رأسهم الرئيس عيدروس قاسم الزبيدي القائد الأعلى للقوات المسلحة الجنوبية رئيس المجلس الانتقالي الى خطوات عملية ملموسة على كذا صعد ؛ ومن المؤكد بأنه سيجد الالتفاف الشعبي عارم داعما ومساندا دون أدنى شك .

إغلاق
إغلاق