كتابات

كش ملك.

صالح الضالعي

محال على أولئك الذين يحاربون النقابات الجنوبية أن يمررون مشروعهم اليمني ،مهما كان نفوذهم هنا أو هناك ،لقد أصبحنا اليوم قوة قاهرة لكل مشاريع اليمننة الخبيث.
ليس مقبولاً البتة الإدعاء بإستقلالية العمل النقابي في ظل وجود الإحتلال اليمني ،تلك العبارة كلمة حق يراد بها أحداث شرخ كبير في الوسط النقابي الجنوبي ليتمكن من هدم المعبد بعد بناءه طوبة طوبة.
الغريب في الأمر إن من يتفوهون بإستقلالية العمل النقابي هم أنفسهم من كانوا اول من طلبوا دعم المجلس الإنتقالي والوقوف معهم كونهم ظلموا. سارع المجلس لنجدتهم لإنصافهم وإحقاق الحق لهم ، بهكذا عمل تنكرون ثمَ حملوا شعاراً بإنهم هم النقابيون المستقلون.. كلمة حق يراد بها باطل.
أما أولئك الذين يحملون القبعات يوماً بيضاء وآخر سوداء نقول لهم كفى عبثاً بمبادئكم المتلونة التي سرعان ماتتبدد حينما تحجب السحاب خيوط الشمس لساعات ، فتنقشع السحب فترمي الشمس أشعتها لتكتوي الأجساد بنارها..النصح لكم بإن تتعضون من ممارسات الإحتلال اليمني القذرة على شعب الجنوب ،وأنتم كنتم الأذلون.
مازال الوضع النقابي الجنوبي غير مكتمل الأركان لطالما وإن هناك قيادات نقابات ميمننة تسير وفق ماخطط له ، نضرب مثلاً لذلك ،نقابة البنك المركزي يرئسها العيسائي جنوبي الهواء والهوية ولهكذا فإن إدارة البنك الفاسدة لم ترضى عنه فقامت بدعم موظفين للتمرد عليه ومع ذلك لم تستطع ، فلجأة إلى حيلة أخرى تتمثل بتوظيف المقربين منها متجاوزة القوانين واللوائح الداخلية وضاربة بها عرض الحائط.
يقول ثابت العيسائي رئيس نقابة البنك المركزي بإن هناك تمييز مهني وغير قانوني خلق الكثير من التذمر والإحباط لدى موظفي البنك.
وأضاف، لاحظنا ومازلنا نلاحظ العبث الإداري في الوظيفة العامة ودون أي إعتبار لمكانة البنك المركزي في ظل الإنحراف السائد في الوظيفة العامة للبلد.
هناك عبثاً يجري في كثير من المرافق الحكومية بشكل ممنهج ، سلاح لتركيع شعب الجنوب لكي يقبل لمشروعهم الخبيث والمتمثل بالمشروع اليمني الإرهابي والمتطرف.

إغلاق
إغلاق