كتابات

27 رمضان ذكرى تحرير معشوقتنا الغالية عدن من المعتدي الظالم

 

هبة علي

في مثل هذا اليوم {ال 27 من شهر رمضان المبارك} في العام 2015م، انتصرت وتحررت مدينتنا الغالية عروس البحر عدن،‏ وذلك بفضل من الله وبتضحيات أبناء عدن والمقاومة الجنوبية المكونة من كل أبناء المناطق المحررة في عاصمتنا الأبدية وأبية (عدن) في غزو وحرب 2015م.

فحينها كبرت وهللت المآذن بخبر ((إنتصار الحق على الباطل))،كما أمتلأت البيوت والشوارع بالزعاريد وأنهمرت الدموع فرحا بعودة معشوقتنا الغالية إلينا من جديد فصار العيد _عيدين _ ويوما تاريخيا ومميزا سيخطه التاريخ بحروف من ألماس و ذهب. كانت كل ذرة في تراب وطني الطاهر ترقص فرحا وتتنفس طهرا وفخرا بأبنائه الشجعان ، إنتصارا للشعب العظيم الذي قدم خيرة أبنائه لدفاع عن دينه وأرضه وعرضه في سبيل حب الوطن وترابه الطاهر ، وانتصارا للعرب وللأمة الإسلامية بهزيمة أعدائها الذين لم تصفو قلوبهم لنا يوما.. وبمساندة التحالف العربي الذين قدمو كل الدعم من أجل القضاء على المشروع الحوثي الإيراني وأطماعه في اليمن وكل المنطقة.

اليوم يعيش أبناء عدن وكل المناطق المحررة ذكرى عظيمة، يفخر فيها كل أبناء المناطق المحررة الأبية و الرافضين لظلم والاستبداد والإحتلال لأراضيه الطاهرة بالقوة والطغيان ، هذا اليوم الذي له ذكرى خاصة في قلبي وقلوبنا جميعا بعد التشرد ومرارة حرب طاحنه وإحتلال فرض علينا بالأمر الواقع وعنوة وفي حرب لم نبدءها ولم يكن لنا فيها ناقة او جمل ولكن شاءت إرادة المولى أن يقول أبناء المناطق المحررة كلمتهم ويعلو شأنهم،وأنهم ليسو لقمة سائغة لمن أراد بإي وقت أن يبلعها كما أملى له هواه في سفك الدم وتدمير كل معالم الأرض الحياة.

في الليلة المباركة ال27 من رمضان المبارك..هذا اليوم سيظل شعاع أمل وفرحة، بتحقيق حلم النجاة والعزة والكرامة.. يوما لايشبهه يوم بقدسيته لدى المسلمين عامة ولدينا خاصة. رحم الله شهدائنا الأبرار ورفعهم في أعلى مراتب الجنان، والشفاء للجرحى الشجعان، ودمت ياوطني كريما منعما …يحرسك رب السماء من كل العداء
هبة علي.

إغلاق
إغلاق