كتابات

(27)رمضان يوم النصر الجنوبي العظيم لإزاحة ظلام الغزاة من أرض الجنوب. 

 

✍🏻عصام الشاعري.

في مثل هذا التاريخ ٢٧ رمضان قبل ست سنوات كان يوم النصر الجنوبي العظيم الذي أزاح ظلام الغزاة (مرتزقة إيران المليشيا الحوثية الإرهابية) والذي أشرق فيه فجر التحرير على عدن والجنوب، هذا اليوم الذي قضى على المشروع الفارسي الإيراني وكان تحولاً تاريخياً في تاريخ المنطقة العربية برمتها، يوماً لا ينسى من ذاكرة الجنوبيين وإعادة البسمة إلى كل الشعوب التواقة للحرية والإستقلال وتعاظمت مآثر الإنتصار في أرض الجنوب للعروبة.

لن ننسى عملية السهم الذهبي بقيادة العميد ركن علي أحمد الطنيجي قائد العملية البرمائية لتحرير عدن وأفراد كتيبة الفرسان الإماراتية وكتيبة الدبابات بقيادة القائد الإماراتي الشهيد عبدالعزيز الكعبي رحمه الله الذي تقدمت من حي عبدالقوي بإتجاه مطار عدن يسندها أبطال قوات المقاومة الجنوبية لتحرير المطار والذي على إثرها سقط الشهيد الكعبي مضرجاً بدمه في المعركة وواصل رفاقه معركة تحرير المطار إلى أن تحقق النصر وتحررت عدن بكاملها .

ولن ننسى دور الشهداء أبرزهم جعفر محمد سعد ، اللواء صالح الزنداني ،علي ناصر هادي ،أحمد سيف اليافعي ، وكذلك الأبطال سيف الضالعي ،الشيخ هاشم السيد والعمودي إلى جانب قيادات المقاومة الجنوبية من كل المناطق الذين هندسوا لهذا النصر وخططوا له ورافقها السيطرة على قاعدة العند العسكرية الجوية وتحرير المسيمير بقيادة قائد المقاومة الجنوبية عيدروس الزُبيدي وقائد المقاومة الشعبية الجنوبية اللواء شلال شايع وغيرهم.

حيث كان لتحرير قاعدة العند العسكرية والتي تعتبر أكبر قاعدة عسكرية دور كبير و محوري في تشتيت قوى وعناصر الحوثيين وعجلت في نصر عدن وتُوجت القوات المسلحة الإماراتية ملامحها مع المقاومة الجنوبية بإعلان تحرير عدن بشكل كامل.

أتعلمون عن من أتحدث إنها عدن الصخرة التي تحطمت عليها طموحات إيران ومرتزقتها الحوثيين وتبخرت على شواطئها أحلامهم وعادوا يجرون أذيال الهزيمة، فأبناء الجنوب قالوا كلمتهم وقطعوا يد إيران الخبيثة دون رجعة وكبحت جماح المطامع الإيرانية وحققت إنتصار عظيماً وملحمة خالدة للعرب والعروبة ودحرت المشروع ملالي إيران من ثغر الجنوب الباسم وبحر العرب.

وفي هذا اليوم الذي طويت صفحة الجرائم التي تعرض لها أبناء عدن جراء حرب المليشيات الحوثية الإرهابية والتي أرتكبت في مناطق عدن من قتل بربري وممنهج وقصف عشوائي للمساكن والأحياء وتشريد الآلاف من منازلهم ومنها قصف النازحين في ميناء التاج بالتواهي وقصف أحياء خور مكسر وكريتر وقصف أحياء دار سعد بوحشية وقصف المنصورة ومدينة الشعب وقصف مصافي عدن والتي ستظل شاهدة على فصل دموي إنتهى بنصر ساحق ومؤزر على مرتزقة إيران المليشيات الحوثية الإرهابية
المجد لعدن والخلود للشهداء والعافية للجرحى والحرية للمعتقلين
.

إغلاق
إغلاق