المقالاتكتابات

عدن انتصرت ولم تتحرر 

 

25 مارس / 22 يوليو 2015

—————————

ستظل معركة تحرير مدينة عدن عالقة في الاذهان لما تعرض له أبناء عدن جراء حرب ظالمة ارتكبتها مليشيات انقلابية.

سنتذكر تلك الجرائم التي ارتكبت من قتل ممنهج و قصف عشوائي طال جميع سكان الحبيبة عدن.

مدينة عدن لم تهزم الحوثيين بالسلاح فقط.

ولكن جاء النصر في 22 مايو 2015م بالعقيدة الراسخة في توحيد الصفوف رغم قلة العدة و العتاد.

هب الجميع لدفاع عن أرضهم و حماية عرضهم.

مرددين هتافهم المرعد الله أكبر

تلك الهتافات ترعب الحوثة لترتعد فرائصهم و تنخلع قلوبهم و ترتعش ايديهم.

بفضل الله و قوة الإيمان و الروح المعنوية و الثقة المتبادلة .

تغلب أبناء عدن و المقاومة الجنوبية الباسلة على عدو الله و الإنسانية.

قال تعالى( يا أيها الذين آمنوا إن تنصروا الله ينصركم و يثبت أقدامكم ) .

أقولها و كلي أسف من المنتصر؟!

انتصرنا و امتلك الخصم أدوات تحرم علينا قطف ثمار النصر.

متى تنطوي القضية العبثية التي شُنت الحرب من أجلها..؟!

لم تنكسر إرادة المقاومة الجنوبية و لا إرادة الشعب الجنوبي الذين لا يزالون يعانون كل شيء.

رغم البطولات التي جسدها ابطالنا الذين ضحوا بأرواحهم كي لا تسقط عدن خاصةً و الجنوب عامةً.

من وجهة نظري…

انتصرنا عندما عبرنا جسر الإيمان

و انهزمنا عندما لم نحرر مشاهد الموت و الخراب إلى مشاهد آخرى تنبض بالحياة.

انتهى…

أ/ عواطف اليافعي

27 رمضان 2021

الموافق 9/5/2021

الاحد

إغلاق
إغلاق