كتابات

التداول السلمي للسلطة

نصر هرهره
…………..
اطلعت على مقال للاخ العزيز احمد سعيد كرامه بعنوان ( المجلس الانتقالي… والتداول السلمي للسلطة ) والذي اعتبر ان هذا السؤال هو الاهم الذي ارق ويؤرق وسيؤرق الداخل المحلي والاقليمي والعالم ، وهل الدولة المنشودة تتسع للجميع
واشار الى اننا عرضه لتدخل الخارجي بحكم مو قعنا الاستراتيجي ولهذا يجب ان نراعي الخارج حتى يامنوا على مصالحهم ، ونحن نعرف ان الخارج الاقليمي والدولي مختلف في الانظمة السياسيه واشكال الدول ومنهم من يومن بالتداول السلمي لسلطة ومنهم من لا يقبل بذلك وخصوصا المحيط الاقليمي لهذا وبما اننا لازلنا في مرحلة الانتقال من الثورة الى الدوله فمازلنا لم نمسك بزمام السلطة حتى نتداولها ولا ارى ان العالم يرى ان مصالحه يمكن ان يضمنها من خلال التداول السلمي لسلطه فهو يضمن مصالحه في دول ملكية تتوارث السلطة ولا تؤمن بالتعددية لهذا فالتداول السلمي لسلطة هو حاجة وطنية بالنسبة لنا قد لا تعجب البعض في المحيط الخارجي وليست في وارد اهتمامه مثلما هي لدى العالم الحر
وبعد ان انتقل الزميل العزيز الى وضع (رؤيه علمية وعملية للجنوب ) اكد على ان المجلس الانتقالي من تسميته هو المشرف عن وضع تلك الرؤيه واعتقد الزميل عضو في الجمعية الوطنية ولديه نسخة من الرؤية السياسية للمجلس سلمت لكل عضو في اول دورة للجمغية الوطنية وتم مناقشتها وطرحت الملاحظات عليها وهي ايضا قابلة لتحديث والتطوير وترتكز على ان المجلس الانتقالي الجنوبي هو مجلس موقت ولا ينشد الديمومة (وهذا ما يميزه عن الاحزاب والمكونات السياسية ) لهذا فقد نصت وثائقه على ان يحل نفسه قبل اي انتخابات شامله لبناء الدولة المنشودة ويحق لاعضاءه الانخراط في الاحزاب الحالية او تشكيل احزاب جديدة وخوض الانتخابات التنافسبه ، وهذا التعهد امام العالم وامام مجتمعه المحلي ولا يستطع التخلي عنه كما ان شكله وبناءه الحالي لا يجعله يستبد بالثوره والدولة كما فعلت الجبهة القومية
لهذا فانا شخصيا مع الحوار كما يدعو المجلس اليه ، حوارا وطني شامل مع مختلف القوى السياسبه لتطوير الرؤيه لمرحلة الانتقال ومرحلة بناء الدولة
الملفت لنظر ان الاخ احمد انتقل وبشكل سريع الى التداول السلمي لهيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي ولم يقل بين من ومن يجري هذا التداول وهو خلط واضح للمرحلة الحالية ومرحلة بناء الدولة اي مرحلة ما بعد نيل الاستقلال الذي لن يكون الانتقالي موجود فيها، لانه حينها سيكون قد حل نفسه بموجب تعهده وبموجب وثائقه
وهل يقصد تداول سلمي لهيئة الرئاسة بين الانتقالي والمكونات المعارضه له ام تداول بين المكونات الموجودة في اطاره والتي ليست بصدد نقاش هذا الامر اليوم وهي تخوض النضال لنيل الاستقلال،
ثم تحدث عن رؤيه مستقبله في اعادة تسمية المحافظات الجنوبية بولايات وهذه رؤيه للمستقبل يمكن ان يشارك الجميع في صياغتها لكن للاسف ان البعض فهم ان الاخ احمد يتحدث عن الوضع الحالي والذي يدرك الجميع والاخ احمد اولهم اننا في اطار حكومة المناصفة المحكومة باتفاق الرياض وليس من اولوياتنا اليوم ذلك

إغلاق
إغلاق