كتابات

سياسة الخناف بالعناق 

نصر هرهرة

سياسة قديمة اتبعت منذ القدم  ومضمونها محو خطوط التماس والالتحام بالخصم الى درجة العناق  لكي ينقض  صاحب هذه السياسة على خصمه بالخناق  فهو يعانقه لكنه ينشب مخالبه في حنجرته ليخنقه  هذا ما يتبعه اليوم  خصوم القضية الجنوبية فقد حطموا خطوط التماس وعانق القضية عناق يهدف الى خنقها وقطع انفاسها فهو يعلن غرامه بها ويتغني بعدالتها وانها حق لكي يشوش على عشاقها الحقيقيين ويخادع الشعب بتبنه لها وهو في الحقيقة يحاول ان ينقض عليها ليبيعها في سوق التخاسة هذا اذا ابقاها على قيد الحياه فهو يعشق اليمن  ويتلذذ في خدمة مستعمريه وناهبي ثروات شعبه ليعيش على الفتات الذي يتكرموا به عليه ناهبي الثروه  الذي ينتزعوا حتى القمة من افواه الشعب دون وازع ولا رادع هذا المسخ من البشر يتواجدون في كل المجتمعات وقد شهد لهم العالم نماذج كثيرة فهم يتلذذون بقهر شعوبهم ويتفاخرون باهانة كرامة شعبهم

هولاء منهم اناس في جنوبنا الحبيب يعشقونه قولا وقلوبهم في صنعاء عاصمة الاحتلال اليمني يتغنون بعدالة القضية وهم من يعمل على تقويضها  احذرهم فهم اخطر من الاحتلال اليمني ،  ولكن لا تنسوا ان تجعلوا لهم ابواب العودة الى الحق مفتوحة متى ما صحت ضمائرهم فهم في الاخير جنوبيين لا وطن لهم غير الجنوب

إغلاق
إغلاق