كتابات

دور النقابات بالدفاع عن الحقوق لمنتسبيها والحياة المعيشية للمواطن في المجتمع المدني

 

اقبال حربي

تتنوع اهداف العمل النقابي في الدفاع عن القضايا الحقوقية و الاقتصادية والاجتماعية والثقافية
التي ترتكز عليه استقرار الوضع المعيشي للمواطن والعامل في حياته المعيشية وما يحدث في بلادنا من تدهور اقتصادي واجتماعي سببها انهيار الوضع الاقتصادي للبلاد مما أدى بأضرار المواطن والعامل وهذه حقيقة مرة نعلم بها جميعأ بهذا المرحلة الراهنة الاكثر صعوبة حيت لا يستطيع المواطن توفير لقمة العيش لأسرته أصبح يعاني الأمرين في تسير اموره في الحياة المعيشية والخدماتية بسبب انهيار العملة المحلية و لعدم قدرة الحكومة على معالجة الجانب الاقتصادي والخدماتي وبتالي انعكاسها على المواطن والعامل وتهدد حياته المعيشية بشكل مباشر

وبدورنا كانقابات جنوبية تحدد اتجاهاته للدفاع عن حقوق العمال بالنضال السلمي والقانوني والوقوف أمام التحديات والعقبات التي تواجه حقوق العمال المشروعة ونستنكر هذا الوضع المزري التي يهدد حياة المواطن المعيشية في المجتمع المدني .
وانطلاقا من روح المسئولية والواجب الوطني والعدالة الاجتماعية والحقوق والواجبات والاعتراف بالحق وفقا للمواثيق الدولية والمحلية نحرص على حياة المواطن للعيش بكرامة نطالب توفير احتياجات المواطن لاستقرار حياته المعيشية والوظيفية
من الحكومة وتحملها المسئولية والخروج من صمتهاوالالتزام بالقوانين والانظمة ومعالجة القضايا المتعلقة بمصير حقوق شعبها المشروعة وترعى مصالحه حفاظا على الاستقرار الوظيفي والمجتمع المدني وخصوصا بعد أن وصل الأمر إلى هذه الدرجة
وأصبح الشعب غير قادر على تحمل الوضع المزري الذي يعيشه .

وعلى ضوء ذلك تضع النقابات الجنوبية أمامكم المطالب الحقوقية لمنتسبيها موظفين وعمال لمرافق ومؤسسات الدولة تتضمن

– تعديل هيكل الأجور والمرتبات للموظفين والعاملين في الدولة بما يتوافق مع سعر العملة النقدية والالتزام بصرف مستحقات وحقوق العمال المشروعة من مرتبات وعلاوة واي مستحقات قانونية مع اتخاذ التدابير اللازمة وصرفها في وقتها المحدد لضمان تمكين العمال من تسيير امور حياتهم المعيشية بدون قيود للعيش بكرامة

توفير الخدمات للمواطن بشكل المطلوب لاستقرار الوضع الاجتماعي وتتطبيع الحياة الاجتماعية بصورة عاجلة

-وضع الحلول لمعالجة تدهور الوضع والاقتصادي بصورة عاجلة والعمل على توفير احتياجات المواطن بمعالجات الصحيحة لإنقاذ العملة النقدية الريال اليمني مع جهات الاختصاص.في البنك الأهلي اليمني للعاصمة عدن
تشكيل لجنة من الرقابة والتفتيش لتولي المراقبة والمتابعة للإجراءات الإدارية والمالية والالتزام بالقوانين واللوائح والأنظمة الإدارية و
إلزام التجار والمستثمرين بالاسعار المحدده ومراقبة تنفيذ بيع السلع الغذائية بسعرها المحدد حرصا على مستوى التنفيذ لإنقاذ المواطن للقدرة على مجابهة الحياة المعيشية.

 

إغلاق
إغلاق